عاجل

البث المباشر

ماذا قالت كبيرة الاقتصاديين بصندوق النقد عن اقتصاد السعودية؟

المصدر: العربية.نت

توقعت كبيرة الاقتصاديين في صندوق النقد الدولي، غيتا غوبيناث، في مقابلة مع "العربية"، أن ينموَ الاقتصاد العالمي بـ 3% هذا العام، إذ يعتبر هذا النمو هو الأبطأ منذ الأزمة المالية العالمية.

وأشارت غوبيناث إلى أثر الاقتصاد العالمي بالضغوط الجيوسياسية والصراعات التجارية، موضحة أن السياسة النقدية في منطقة اليورو مقيدة للغاية، وأن العالم بات يتعامل مع مستويات عالية جدا من الديون.

موضوع يهمك
?
استقر معدل التضخم (مؤشر غلاء أسعار السلع والخدمات) في بريطانيا عند أدنى مستوياته منذ 3 أعوام في سبتمبر، مسجلا 1.7% ليظل...

بريطانيا.. التضخم بأدنى مستوى في 3 سنوات بريطانيا.. التضخم بأدنى مستوى في 3 سنوات اقتصاد

وقالت إن القطاع غير النفطي في السعودية متماسك، وإن أداءَه أفضل من القطاع النفطي، موضحة أن المخاطر السلبية على اقتصاد السعودية هي نتيجة الضغوط الجيوسياسية.

واعتبرت أن الإجراءات المالية يجب أن تتخذ بحسب وضع كل بلد.

وأوضحت أن التباطؤ في عدة دول من العالم، مثل البرازيل والمكسيك والهند، أنتج توقعاتنا الأخيرة، والتي خفضت النمو للاقتصاد العالمي.

وأشارت إلى أنه من المهم إزالة الحواجز التجارية التي جرى وضعها، ومن المهم أن يكون هناك حل دائم للتجارة العالمية.

وأضافت أن "التوقعات العالمية لا تزال غير مستقرة"، محذرة من أن "لا مجال لارتكاب أخطاء في السياسات".

وعادت الدول التي تشكل اقتصاداتها 70% من حجم الاقتصاد العالمي، إلى تبني سياسات نقدية لينة، وعلى رأسها أكبر اقتصاد في العالم الولايات المتحدة التي خفضت أسعار الفائدة مرتين هذا العام مع ترقب خفض إضافي نهاية هذه الشهر.

وفي أوروبا، أطلق البنك المركزي جولة جديدة من برامج شراء السندات بعد أن كان قد أوقفها العام الماضي، وخفّض أسعار الفائدة على الأموال المودعة لديه رغم أنها في المنطقة السالبة أصلا.

وأعلن صندوق النقد الدولي أن الاقتصاد العالمي يسجل تباطؤا هو الأكثر ضعفا منذ الأزمة المالية وسط استمرار النزاعات التجارية التي أثرت على الثقة بالأعمال والاستثمار.

وفي تقريره "آفاق الاقتصاد العالمي" خفض صندوق النقد توقعاته لعام 2019 إلى 3.0%، ولعام 2020 إلى 3.4%.

وحذر التقرير من أن الاقتصاد العالمي يشهد "تباطؤا منسقا وانتعاشا غير مؤكد".

وخلال العام المنصرم، قام صندوق النقد كل ثلاثة أشهر بخفض توقعات النمو لعام 2019 وسط تفاقم النزاعات التجارية.

والنزاعات التجارية إضافة إلى تباطؤ مبيعات السيارات عالميا تعني أن نمو التجارة سجل تباطؤا بشكل حاد متراجعا في النصف الأول من العام إلى أضعف مستوى له منذ 2012، مع ارتفاع يقدر بـ1.1% فقط هذا العام بعد ارتفاع بنسبة 3.6% في 2018.

إعلانات