عاجل

البث المباشر

هذه أبرز المبادرات والفرص التي يقدمها إكسبو دبي 2020

المصدر: العربية.نت

تسعى دولة الإمارات من خلال استضافة إكسبو 2020 إلى ترسيخ مكانتها عبر عدد من الآليات والمبادرات المرتبطة بالحدث الدولي الأضخم في العالم، وفي إطار موضوعات إكسبو 2020 دبي الفرعية (الفرص والتنقل والاستدامة).

وقال نجيب محمد العلي، المدير التنفيذي لمكتب إكسبو 2020 دبي "نعمل على استضافة إكسبو دولي استثنائي يلهم دولة الإمارات والمنطقة بأسرها، ويحفز الدول والشركات على المزيد من التعاون لما فيه مصلحة الإنسانية وكوكب الأرض. نسعى للعمل على أن يمثل إكسبو 2020 إضافة قوية للثقل السياسي لدولة الإمارات ويدعم قضية نشر السلام لشعوب العالم وتعزيز ثقافة التسامح، ويعزز التبادل الثقافي والحضاري بين شعوب العالم بما يتماشى مع توجيهات قيادتنا الرشيدة.

وسيمتد الأثر الإيجابي لإكسبو ليتجاوز شهور انعقاده الستة وسيدوم سنين طويلة بعده. وبالإضافة إلى التأثير الاقتصادي وإيجاد فرص عمل جديدة وفرص استثمارية وتوسع عمراني وإنشاء مدينة جديدة بعد انتهاء الاستضافة وهي دستركت 2020، سيعزز التنظيم الناجح لهذا الحدث الدولي مكانة دبي ودولة الإمارات في مجال استضافة الفعاليات والأحداث الضخمة ليفتح الباب أمام استضافات ناجحة كبرى مقبلة تكون محركا اقتصاديا طويل الأمد لدولة الإمارات والمنطقة العربية على نطاق أوسع".

حلول ذكية

وسيركز إكسبو 2020 دبي على جملة من قضايا عالمنا المعاصر بهدف وضع حلول ذكية لها والارتقاء بالجوانب المرتبطة بها في دولة الإمارات ومحيطها الإقليمي والعالم. ويأتي أهمها:

جناح الفرص: سيكون مبنيا بشكل كامل من مواد عضوية قابلة لإعادة التدوير – بدون إسمنت – وسيشجع الجناح التفاعلي الزوار على تقديم إسهام مهم في أهداف التنمية المستدامة.

جناح التنقل: سيستكشف حركة الناس والبضائع والأفكار والبيانات، وكيف قاد التنقل التطور الإنساني من أولى خطواتنا خارج أفريقيا إلى الابتكارات المتقدمة التي توصلنا إليها في يومنا هذا.

جناح الاستدامة: في إبريل 2019، جرى الكشف عن تجربة "تيرّا"، جناح الاستدامة في إكسبو 2020. وستحكي هذه الرحلة قصة علاقة الإنسانية بالطبيعة، وأثرنا عليها، وقد أُعدت بهدف تمكين الزوار من فهم أثرهم على البيئة ودفعهم ليكونوا عوامل تغيير إيجابي.

المبادرات

كما أطلق إكسبو 2020 دبي عدداً من المبادرات التي تهدف إلى خدمة هذه القضايا المعاصرة وتعزيز دور دولة الإمارات في العمل على تحقيق تقدم في المجالات المهمة المرتبطة بالتنمية المستدامة ونشر الوعي والمعرفة وتحقيق الازدهار للإنسانية. من بين تلك المبادرات:

إكسبو لايف: هو برنامج الابتكار والشراكة الدولي، البالغة مخصصاته 100 مليون دولار، والذي يهدف إلى دعم المشروعات التي تقدم حلولا مبتكرة للتحديات الملحة، مما يساعد على تحسين حياة الناس أو حماية الكوكب – أو الأمرين معا. يشمل هذا البرنامج منح الابتكار المؤثر، وقد اكتملت أربع دورات منه إلى الآن وحصلت 120 جهة من 65 دولة على منح وضمنت تمويلا وتوجيها وانتشارا.

برنامج الابتكار للجامعات: قدم هذا البرنامج منحا إلى 47 فريقا طلابيا تصل قيمة كل منها إلى 50 ألف درهم إماراتي، بالإضافة إلى حصولهم على الانتشار والدعم للمساعدة على تطوير حلولهم المبتكرة للمشاكل الملحة في البلاد وفي المنطقة.

برنامج أكسبو للمدارس: يعمل هذا البرنامج على إلهام الأجيال الشابة من خلال الانخراط في العمل مع المدارس والمعلمين في أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة. وقد وصل البرنامج بالفعل إلى أكثر من 58 ألف طالب من أكثر من 700 مدرسة في الإمارات السبع، وأشرك أكثر من 7700 معلم من المدارس الحكومية والخاصة في أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة لمناقشة كيفية إشراك طلابهم في إكسبو الدولي القادم.

برنامج أفضل الممارسات العالمية: تأسس برنامج إكسبو 2020 لأفضل الممارسات العالمية تحت شعار "خطوات بسيطة، قفزات كبيرة: حلول بسيطة لأثر مستدام" على يقين بأن تحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول الموعد النهائي المحدد في 2030 يتطلب حلولاً محلية لضمان مشاركة الجميع.

الاستدامة

ويهدف إكسبو 2020 دبي إلى فصل 85% من النفايات (بما فيها النفايات الصلبة والنفايات الناتجة عن العمليات الإنشائية وغيرهما) لمعالجتها وتحويلها عن مكبات النفايات.

وسيتم خفض استهلاك الطاقة في الأبنية الدائمة بأكثر من 30% خلال الأشهر الستة لإكسبو 2020 دبي، من خلال مزيج من استراتيجيات التصميم التقليدية وتكنولوجيا الأبنية الذكية والمعدات ذات الكفاءة العالية.

والأبنية التي ستبقى لمرحلة الإرث مصممة لتستخدم ماء شرب أقل بنسبة 40% من الأبنية التقليدية، وتحقق معظم أبنيتنا وفرا في المياه بنسب تصل إلى 50% أو أكثر.

وسيستخدم جناح الاستدامة موارد متجددة لتوليد ما يصل إلى 4 غيغاواط من الطاقة كل عام، وهو ما يكفي لشحن 900 ألف هاتف محمول.

تحفيز الشركات الصغيرة

في إبريل 2019، نشرت شركة إي واي (إرنست آند يونغ) تقريرا مستقلا ذكر أن إكسبو 2020 دبي وإرثه يُتوقع أن يبلغ إسهامهما في اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة 122.6 مليار درهم إماراتي من 2013 إلى 2031. ومن المتوقع أن يدعم إكسبو 2020 دبي أيضا ما يصل إلى 905 آلاف و200 سنة عمل خلال الإطار الزمني ذاته، ويسهم في الناتج المحلي الإجمالي السنوي المتوقع لدولة الإمارات العربية المتحدة بما نسبته 1.5 بالمئة خلال أشهر إكسبو 2020 دبي الستة.

وتؤدي الشركات التي تتخذ من دولة الإمارات مقرا لها دورا رائدا في جهود البناء، بما فيها "الفطيم للمقاولات" و"خانصاحب"، و"بيسيكس" و"أرابتك" و"تريستار الهندسية"، فضلا عن مجموعة "النابودة للإنشاءات".

وبلغ حجم استفادة الشركات الصغيرة والمتوسطة من العقود المباشرة وغير المباشرة والمناقصات ما قيمته 3.62 مليار درهم إماراتي، بما يدعم هدف إكسبو 2020 دبي المتمثل في تعزيز الابتكار ودعم الشركات الصغيرة. وحتى أوائل مايو 2019، بلغ عدد الموردين المسجلين لتنفيذ أعمال مع إكسبو 2020 دبي أكثر من 37 ألفا و400 مورد من 151 بلدا. يشمل هذا الشركات الصغيرة والمتوسطة، التي ما زالت لها أولوية في الفوز بعقود. وحاليا، 56% من جميع عقود إكسبو 2020 دبي جرت ترسيتها على شركات صغيرة ومتوسطة.

ومن خلال برنامج إكسبو 2020 دبي للمنتجات والتراخيص، نسعى لطرح نحو خمسة آلاف منتج مرخّص رسمياً للبيع. وجميع المنتجات الأولى التي حصلت على ترخيص، هي لشركات صغيرة ومتوسطة في مجلس التعاون الخليجي، وهي متاحة بالفعل.

إرث مستدام

وعمل إكسبو 2020 دبي على خلق إرث مستدام يبقى بعد ختام الحدث. ويقوم إرث إكسبو 2020 دبي على أربعة أركان: الإرث المادي عن طريق الاستفادة من موقع "دستركت 2020" بعد الفعالية، والإرث الاقتصادي، والإرث الاجتماعي، وإرث السمعة.

دستركت 2020: بعد إسدال الستار على فعاليات إكسبو 2020 دبي سيتحول الموقع إلى مجتمع متكامل بأعلى المعايير العالمية تحت مسمى دستركت 2020 وسوف يتم الحفاظ على 80% على الأقل من أبنية إكسبو 2020 دبي. وسيحتضن الموقع طائفة متنوعة من أرقى مرافق الابتكار والمرافق التعليمية والثقافية والترفيهية. وستصبح العديد من المنشآت الرئيسية الأخرى، مثل ساحة الوصل وجناح التنقل ومركز دبي للمعارض، أجزاء دائمة من دستركت 2020.

الأثر الاقتصادي: في إبريل 2019، نشرت شركة إرنست آند يونغ تقريرا مستقلا ذكر أن إكسبو 2020 دبي وإرثه يُتوقع أن يبلغ إسهامهما في اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة 122.6 مليار درهم إماراتي من 2013 إلى 2031. ومن المتوقع أن يدعم إكسبو 2020 دبي أيضا ما يصل إلى 905 آلاف و200 سنة عمل خلال الإطار الزمني ذاته، ويسهم في الناتج المحلي الإجمالي السنوي المتوقع لدولة الإمارات العربية المتحدة بما نسبته 1.5 بالمئة خلال أشهر إكسبو 2020 دبي الستة. وبلغ حجم استفادة الشركات الصغيرة والمتوسطة من العقود المباشرة وغير المباشرة والمناقصات ما قيمته 3.62 مليار درهم حتى نهاية أغسطس 2019، بما يدعم هدف إكسبو 2020 دبي المتمثل في تعزيز الابتكار ودعم الشركات الصغيرة. وحتى أوائل مايو 2019، بلغ عدد الموردين المسجلين لتنفيذ أعمال مع إكسبو 2020 دبي أكثر من 37 ألفا و400 مورد من 151 بلدا. يشمل هذا الشركات الصغيرة والمتوسطة، التي ما زالت لها أولوية في الفوز بعقود. وحاليا، 56 في المئة من جميع عقود إكسبو 2020 دبي جرت ترسيتها على شركات صغيرة ومتوسطة.

إعلانات