شوبارد: 25% من مبيعاتنا من الشرق الأوسط

نشر في: آخر تحديث:

أكدت كارولين شوفلي الرئيس الشريك والمدير الفني في "شوبارد"، أهمية الشرق الأوسط لشركة المنتجات الفاخرة السويسرية، كونها تمثل نحو 25% من مبيعات الشركة.

وقالت في لقاء لها مع "العربية" "يعتبر الشرق الأوسط منذ سنوات عديدة من الأسواق المهمة جدا لشوبارد - السيدات في المنطقة يعشقن شوبارد ونحو نعمل في المنطقة منذ أكثر من ثلاثين سنة وكنا من أوائل شركات الساعات الفاخرة للدخول إلى هذه السوق. شهدنا نموا فاق 10% في مجموعة من الدول مثل الإمارات والسعودية وقطر والكويت. مناطق أخرى شهدت نموا أقل مثل مصر ولبنان بسبب الاضطرابات التي تشهدها هذه الدول. بيروت مدينة جميلة أحبها كثيرا وأتمنى أن يعم السلام. الشرق الأوسط يمثل نحو 25% من مبيعاتنا".

وأضاف "أكبر سوق ناشئة بالنسبة لنا هي الصين. أعتقد أن أسواقا عدة تستفيد من الصين - فلدى الذهاب إلى دبي مول تلاحظين عدد السياح الصينيين. أوروبا سوق قديمة بالنسبة لنا وهي تشهد نموا بفضل الصين لأن الصينيين يسافرون إلى كل مكان. الولايات المتحدة أيضا من أقدم أسواقنا وهي سوق مستقرة. الاقتصاد بات أفضل حالا الآن. أكثر الأسواق نموا بالنسبة لنا هي الصين ثم الشرق الأوسط وبعدها أوروبا وأميركا بشكل متعادل".

وتابعت "للأسف تأثرنا بالوضع في هونغ كونغ ولكن أقل من غيرنا. بعض الفنادق تعطي الغرف مجانا وشهدت بعض الشركات الكبرى تراجعا في أعمالها بنحو 60 أو 70%. نحن شهدنا تراجعا بـ25% إلى 30%.

وقالت "التجارة الإلكترونية تتطور وتزداد أهميتها. أعتقد أن 7 أو 8% من مبيعاتنا هي عبر الإنترنت ولكن نحن كنا متحفظين في الدخول إلى هذه السوق. نبيع عبر الإنترنت في الولايات المتحدة وبريطانيا ونتعامل مع مواقع متعددة لبيع منتجاتنا مثل فارفيتش وNET A PORTER ونعتزم البدء بيبع منتجاتنا عبر منصة علي بابا أعتقد أن أبرز ما يباع على المواقع الإلكترونية هو المنتجات الأقل سعرا أو تلك المعروفة التي تمثل العلامة التجارية ولكن لا أنصح بشراء الماس مثلا بهذه الطريقة. 15% إلى 20% وخاصة في السوق الصينينة حيث التجارة الإلكترونية متطورة. أوروبا لا تزال أضعف في هذا المجال لأن الأروبيون يحبون الذهاب إلى المتاجر للتسوق".