عاجل

البث المباشر

مسؤول يكشف: لبنان يخسر 80 مليون دولار يوميا بسبب الشلل!

المصدر: العربية.نت

كشف وزير الاقتصاد في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية منصور بطيش، لمحطة إعلامية لبنانية، أن لبنان يخسر نحو 70-80 مليون دولار يوميا بسبب حالة الشلل.

وقال: "من حق المودعين أن يقلقوا على أموالهم، لكن القطاع المصرفي وظف أموالهم، وهناك ما يقارب الـ49 مليار دولار موظفة في الخارج، بالإضافة إلى الذهب ما يعني أن البلد لديه قدرات وليس من المفترض أن يخاف".

وتابع: "نحن بحاجة إلى استيراد معدات أولية، ولكن في المقابل نحن أيضا بحاجة إلى إجراءات واضحة وصارمة تريح الرأي العام من دون المس بحقوق المواطنين، ولم ألحظ على المستوى المالي أو الاقتصادي عكس هذا التوجه".

موضوع يهمك
?
أكد وزير الاقتصاد اللبناني في حكومة تصريف الأعمال منصور بطيش في مقابلة مع "الحدث"، أن السوق اللبناني يعاني من جفاف...

هل يستعيد لبنان أموال الزعماء السياسيين المهربة للخارج؟ وزير الاقتصاد يجيب هل يستعيد لبنان أموال الزعماء السياسيين المهربة للخارج؟ وزير الاقتصاد يجيب اقتصاد

وكان بطيش أكد في مقابلة مع "الحدث"، سابقا، أن السوق اللبناني يعاني من جفاف الدولار، كاشفاً أن 4 مليارات دولار تم سحبها من المصارف منذ سبتمبر إلى المنازل، وهي تشكل 3% فقط من قيمة الإيداعات في المصارف البالغة 172 مليار دولار.

وفي حين لفت إلى أنه تم تحويل مبالغ من المصارف إلى الخارج "لم يُعرف حجمها"، عاد ليؤكد أن لا خوف على أموال المودعين في المصارف اللبنانية.

سلة تدابير استثنائية

وكان بطيش ذكر أنه طالب، خلال اجتماع عقد في قصر الرئاسة لبحث علاج الأزمة المالية، حاكم مصرف لبنان والبنوك التجارية بخفض أسعار الفائدة 50% في إطار إجراءات لإنهاء أزمة مالية.

ومن ضمن الإجراءات الأخرى التي اتفق عليها في اجتماع بعبدا عصر يوم الجمعة الماضي:

- عدم اللجوء إلى الـHair cut على الودائع، ولا التلاعب بسعر العملة.

-زيادة الضمانة على الودائع من خلال مؤسسة ضمان الودائع من 5 ملايين إلى 75 مليون ليرة لكل وديعة، والإسراع بإقرار قانون في مجلس النواب.

- التشديد على التقيد بتعميم مصرف لبنان بزيادة رساميل البنوك اللبنانية بما يصل إلى 20%، وستتم الزيادة بالدولار الأميركي على مرحلتين: الأولى بنسبة 10% بنهاية العام الحالي، والثانية بنسبة مماثلة في مهلة أقصاها نهاية يونيو من العام المقبل.

عجز ميزانية 2019 سيكون أكبر بكثير

بدوره، قال وزير المالية بحكومة تصريف الأعمال في لبنان علي حسن خليل إن عجز ميزانية 2019 سيكون أكبر بكثير مما كان متوقعا بسبب انخفاض مقلق للغاية لإيرادات الدولة إذ تعاني البلاد من أزمة مالية شديدة.

وحذر الوزير علي حسن خليل، في تصريحات للصحفيين بثتها محطة إعلامية لبنانية، بأن لبنان الذي شهد احتجاجات ضخمة منذ 17 أكتوبر تشرين الأول، يواجه صعوبات جمة في تمويل الدولة ككل.

وكان سدد لبنان سندات دولية بقيمة 1.5 مليار دولار، تستحق في 28 نوفمبر الماضي، تضاف إليها فوائد بنحو المليار دولار.

وتولى مصرف لبنان عملية السداد نيابة عن الحكومة، بعد عدم تمكن وزارة المالية من إصدار سندات كانت متوقعة مطلع هذا الشهر، وسط الأزمة السياسية والاحتجاجات التي تعم البلاد.

ويأتي ذلك على الرغم من أن مصرف لبنان كان قد أعلن في وقت سابق أنه سيعطي الأولوية في استخدام احتياطيات العملة الأجنبية لتمويل شراء الوقود والدواء والقمح، لكن سيتعين على المشترين الراغبين في الاستفادة من هذا التسهيل تدبير 15% من احتياجاتهم الدولارية.

إعلانات

الأكثر قراءة