مصادر: مصر تتجه لحسم مصير الضريبة على الأرباح الرأسمالية

نشر في: آخر تحديث:

صرحت مصادر بأن وزارة المالية المصرية بصدد عقد اجتماعات مع هيئة الرقابة المالية والبورصة، لحسم مصير الضريبة على الأرباح الرأسمالية في البورصة خلال الشهر المقبل.

وقالت المصادر إن من بين المقترحات التي يجري دراستها هو إيقاف العمل بالضريبة على الأرباح الرأسمالية.

كما تشمل المقترحات استكمال التعامل بضريبة الدمغة بخصم واحد في الألف تحت حساب ضريبة الأرباح الرأسمالية للمصريين والمقيمين، على ألا يتجاوز ما تم خصمه 10% من الأرباح الرأسمالية المحققة فعلياً وليس دفترياً.

يذكر أن ضريبة الدمغة المطبقة حاليا في البورصة تم تطبيقها بعد إلغاء العمل بضريبة الأرباح الرأسمالية عام 2017.

وكانت تنص على بدء العمل بها بنسبة 1.25 في الألف في العام الأول، ثم تزيد إلى 1.50 في الألف في العام الثاني، ثم تزيد إلى 1.75 في الألف في العام الثالث، ولكن قررت وزارة المالية مؤخرا تثبيتها عند 1.50 في الألف.

من جهة أخرى، قرر البنك المركزي الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير، في أول اجتماع للجنة السياسية النقدية بالعام الجاري، وذلك في ظل استقرار معدل التضخم والارتفاعات المتتالية لسعر الجنيه أمام الدولار.