عاجل

البث المباشر

مصر: عجز الموازنة 7.2% السنة المقبلة

المصدر: العربية.نت

أكد محمد معيط وزير المالية المصري، في لقاء مع "العربية"، أن مصر حققت فائضا أوليا في ميزانيتها في النصف الأول من العام، ما جاء أفضل من المستهدف وهو 2%.

وقال وزير المالية إن أرقام النصف الأول للميزانية تعكس ثقتنا بتحقيق المستهدفات، مؤكداً أن تخفيض سعر الفائدة انعكس إيجابا على الموازنة العامة.

وأكد أن مصر تستهدف خفض عجز الموازنة إلى 7.2% من الناتج السنة المقبلة.

وأشار إلى ارتفاع الاستثمارات الأجنبية إلى 22 مليار دولار في أدوات الدين الحكومية.

واعتبر أن تراجع أسعار الفائدة سوف يخدم ميزانية مصر بإصدار سندات أقل تكلفة، ويساعد في خدمة الدين، بما يتماشى مع موارد الدولة.

ووصف مصر بأنها جاذبة للاستثمارات، متوقعا أن تزيد في المستقبل هذه الاستثمارات الأجنبية.

ورفعت مصر توقعات نمو الاقتصاد للسنة المالية الحالية 2019-2020 إلى نطاق يتراوح بين 5.8 و5.9%.

وقال وزير المالية إن معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي سيرتفع بنهاية السنة المالية إلى ما بين 5.8 %و5.9% من معدل مستهدف في السابق قدره 5.6%.

وأضاف الوزير أن العجز الكلي للميزانية تفاقم إلى 3.8% من الناتج المحلي الإجمالي في النصف الأول من السنة المالية مقابل 3.6% في نفس الفترة قبل عام.

وذكر أن الزيادة في العجز ترجع إلى سداد معجل لفوائد ديون كانت مُستحقة في أبريل القادم بقيمة 16 مليار جنيه بالإضافة إلى سداد مستحقات للتأمينات بقيمة 33 مليار جنيه.

وكان بيان صادر عن وزارة المالية المصرية أشار إلى أن الوزارة قامت بسداد معجل لبعض السندات "صفرية الكوبون"، وإعادة إصدارها بسعر فائدة أقل بنسبة 4%، للاستفادة من تراجع أسعار الفائدة مؤخرا عن الفترات السابقة، وهو الإجراء الذي استلزم سداد الفوائد المستحقة عن تلك السندات بشكل مُبكر في أكتوبر 2019 بدلاً من أبريل 2020، مما حقق للخزانة العامة وفرا ماليا في فاتورة الفوائد المستحقة على تلك السندات.

وقال الوزير إن بلاده تستهدف خفض نسبة الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي إلى 83% بنهاية السنة المالية الحالية مقابل مستهدف نسبته 89%.

وقال الوزير في البيان إن الإيرادات الضريبية بلغت 304 مليارات جنيه في النصف الأول من السنة المالية الجارية.

إعلانات