عاجل

البث المباشر

سياحة الولادة.. أميركا ليست الوجهة الأولى المتأثرة منها

المصدر: دبي - السيد محمد

مع استعداد الولايات المتحدة لتمرير قانون من شأنه أن يفرض قيوداً على سياحة الولادة والتي تقدرها إحصاءات غير رسمية بنحو 30 ألف حالة ولادة سنوياً، وفقاً لما ذكرته صحيفة "فايننشال تايمز" فإن هناك العديد من البلدان التي سبقت الولايات المتحدة نحو تغيير قوانينها للحد من هذه الظاهرة.

وينص الدستور الأميركي في مادته الرابعة عشرة على منح الجنسية بصورة مباشرة لكل طفل يولد على أرضها، ما حدا بهذه الظاهرة بالانتشار في وقت تقول به الحكومة الأميركية إن تكلفة المولود الواحد عليها تصل إلى نحو 100 ألف دولار.

ويشير تقرير نشرته مجلة "ذا أتلنتيك" الأميركية إلى أن الولايات المتحدة ليست البلد الوحيد الذي يزدهر به سياحة الولادة، مع وجود نحو 30 دولة أخرى حول العالم تنتشر بها هذه الظاهرة.

ووفقاً لما ذكره التقرير، فإن غالبية تلك الدول تقع في النصف الغربي من الكرة الأرضية وتختلف في نطاقها الجغرافي من الولايات المتحدة إلى كندا والبرازيل والأرجنتين وعدد قليل من الدول الإفريقية على غرار ليسوتو وباكستان في آسيا.

وتنمو سياحة الولادة بوتيرة مطردة منذ مطلع العقد الماضي، ففي كندا على سبيل المثال تشير بيانات حكومية لمقاطعة كيبك أن إجمالي حالات سياحة الولادة ارتفع من نحو 0.4% من إجمالي حالات الولادة بالمقاطعة في 2010 إلى نحو 1.5% بنهاية العام الماضي.

وفي أوروبا، ألغت فرنسا إعطاء الجنسية للمولدين على أرضها بالعام 1993 مع اشتراط منح الجنسية بأن يكون أحد الأبوين يحمل الجنسية الفرنسية أو مولود في البلاد.

إيرلندا كانت آخر بلدان الاتحاد الأوروبي في هذا السياق، إذ منعت إعطاء الجنسية للمواليد إلا لأب أو أم يحملا جنسيتها من خلال تعديل دستوري وافق فيه نحو 80% من المصوتين على الأمر.

ومؤخرا عمدت دول أخرى على محاربة الظاهر، إذ ألغت كل من أستراليا ونيوزيلاندا منح الجنسية لأبناء الأجانب غير المقيمين خلال السنوات الأخيرة.

لا يتوقف ملف منح الجنسية إثارة عند هذا الحد، إذ إن الفاتيكان هو البلد الوحيد بالعالم الذي لا يمنح الجنسية لمواليده أو حتى المقيمين على أرضه إلا للقائمين على خدمة الكنيسة.

ويشير تقرير نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال" إلى أن القارة الآسيوية تعتبر أكبر مُصدر لسياحة الولادة حول العالم، وعلى وجه التحديد الصين، إذ تستهدف الأسر الصينية الولايات المتحدة وكندا لهذا الأمر، كما تشكل روسيا أكبر مصدر لسياحة الولادة إلى أميركا، بحسب التقرير.

وتصل تكلفة سياحة الولادة إلى نحو 150 ألف دولار للأثرياء مع وجود برامج أقل تكلفة، بحسب تقرير نشرته صحيفة "شيكاغو تريبين".

إعلانات

الأكثر قراءة