الجنيه المصري ينضم لقائمة العملات الخاسرة مقابل الدولار

فقد 7 قروش في تعاملات اليوم أمام الدولار

نشر في: آخر تحديث:

بعد سلسلة طويلة من المكاسب التي حققها الجنيه المصري مقابل الدولار الأميركي، تحولت العملة المصرية إلى خسائر أمام الورقة الأميركية الخضراء خلال تعاملات أمس.

حيث خسر الجنيه المصري، اليوم الأحد، نحو 7 قروش من قيمته أمام الدولار، والذي سجل خلال تعاملات أمس الاثنين نحو 15.65 وفقا لبيانات البنك المركزي.

وعزز الدولار مكاسبه بأكثر من 1% منذ الذروة الأخيرة للعملة المحلية في 23 فبراير الماضي عندما سجل سعر صرف الدولار نحو 15.49 جنيه.

في سوق العملات العالمية، هوى الدولار مقابل اليورو والين، فيما تضافر هبوط أسعار النفط ومخاوف فيروس كورونا لتهبط عائدات سندات الخزانة الأميركية لمستويات متدنية لم تخطر على بال.

وانهارت أسعار النفط بأكثر 30% أمس، بعد أن فاجأت السعودية الأسواق بالتعهد بخفض سعر الخام وزيادة الإنتاج، عقب انهيار اتفاق أوبك لخفض الإمدادات.

وسارع المستثمرون المذعورون للسندات بحثا عن الأمان ونزل عائد السندات الأميركية لأجل 30 عاما عن 1% ولأجل عشر سنوات عن 0.55 ليبدد ما كان مصدر الجذب الرئيسي للدولار في وقت ما.

ووسط تعاملات محمومة، هبط الدولار بنسبة 0.3% مقابل العملة اليابانية إلى مستوى 101.58 ين وهو أقل مستوى في ثلاثة أعوام.

وفي تعاملات متأخرة من جلسة أمس الاثين، صعد اليورو مقابل الدولار الأميركي بنسبة 1% إلى مستوى 1.1408 دولار، بينما تراجع الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي بما يقرب من 2% أمام الورقة الأميركية الخضراء.

وخلال التعاملات، هبط الدولار الأسترالي بنسبة 6% مسجلاً أدنى مستوى في 11 عاما مقابل الين بينما نزل نظيرة النيوزيلندي أكثر من 7%.

وفي تعاملات متأخرة، سجل الدولار الأسترالي نحو 0.6540 دولار أميركي متعافيا من انخفاضه إلى مستوى 0.6311 دولار.

بينما قبع الدولار الأميركي عند أقل مستوى في 17 شهرا مقابل سلة من العملات.

في الوقت نفسه، استفادت عملات الملاذ الآمن بمكاسب ملحوظة بينما الخسائر كانت حادة في الدول ذات الصلة بالنفط وهبوطه القوي.

وتراجع الروبل الروسي هامشياً بنحو 0.09% أمام الدولار الأميركي، مسجلاً 74.95 روبل بعد أن بلغت خسائره 9% في وقت سابق، كما ارتفعت خسائر عملة المكسيك إلى 0.5% ليصعد الدولار الأميركي إلى مستوى 20.88 بيزو بعد أن تهاوت بأكثر من 9%.

وبالنسبة لزوج العملات "اليورو والدولار"، فقد استقر عند 1.1453 دولار بعد أن قفزت العملة الأوروبية الموحدة بأكثر من 1% في وقت سابق من التداولات.

فيما استقر الدولار مقابل الجنيه الإسترليني عند مستوى 1.3117 إسترليني مقابل الدولار.

وفي تلك الأثناء، يقف المؤشر الرئيسي للدولار والذي رصد أداء الورقة الأميركية مقابل 6 عملات رئيسية أخرى قرب أدنى مستوى منذ سبتمبر من العام 2018، حيث هبط بنحو 0.9% إلى 95.065.