عاجل

البث المباشر

أميركا تحفز الاقتصاد بتريليون دولار

ترمب: لا نريد لشركات الطيران أن تفلس

المصدر: العربية.نت

أعلن وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين عن خطة دعم ورزمة حوافز للاقتصاد لمواجهة كورونا بتريليون دولار. وقال منوتشين :"نطلب من الأميركيين مواصلة تقديم الكشوفات الضريبية".

وأشار إلى أن قطاع الطيران في البلاد يواجه إحدى أسوأ أزماته. أما في ما يتعلق بالقطاع البنكي، فلفت منوتشين إلى أن الخدمات البنكية ستبقى مفتوحة.

وعقد المديرون التنفيذيون لشركاء طيران، لقاءات مع نواب أميركيين للتفكير في كيفية التعامل مع التراجع الهائل في الرحلات الدولية بسبب إغلاق الدول لحدودها لوقف الانتشار العالمي للفيروس.

وأعلن الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الاميركي) عن تيسير ائتماني جديد لمساعدة الأسر والشركات على الصمود وسط انتشار وباء كورونا الذي يهدد اكبر اقتصاد في العالم.

واتخذ الاحتياطي الفدرالي العديد من الخطوات في الأسبوعين الماضيين لمنع الاقتصاد من الجمود ومن بينها خفض فائدة الاقراض الرئيسية الى الصفر، وضخ مليار دولار في الأسواق المالية هذا الأسبوع و 1.5 ترليون دولار الأسبوع الماضي.

وقال منوتشين خلال مؤتمر صحافي في البيت الأبيض في حضور الرئيس دونالد ترمب ونائبه مايك بنس أمس الثلاثاء إن "هذا أسوأ من 11 سبتمبر بالنسبة لقطاع الطيران - لقد توقفوا".

وحضّ شركات البناء على التبرع بمخزونات الأقنعة من طراز N95 للمستشفيات المحلية باعتبارها "مناسبة تماما للعاملين في الرعاية الصحية".

موضوع يهمك
?
بعث 13 من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي، بقيادة دان سوليفان وكيفن كريمر رسالة إلى ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان...

لأول مرة.. مشرعون أميركيون يناشدون السعودية التعاون بشأن النفط لأول مرة.. مشرعون أميركيون يناشدون السعودية التعاون بشأن النفط طاقة
لا لإفلاس شركات الطيران

بدوره، أطلق الرئيس الأميركي دونالد ترمب تصريحا قوياً، قائلا :"لا نريد لشركات الطيران أن تفلس".

وفي حين أكد ترمب توفير الدعم الاقتصادي والمالي للشركات الصغيرة، قال "الاقتصاد سيتعافى بسرعة من تداعيات فيروس كورونا".

ومن ناحية أخرى، دعا ترمب إلى ضرورة تقليص التنقل والتجمعات وتجنب السفر لمواجهة كورونا، طالبا من الأميركيين العمل من المنزل.

وأعلن توسيع خدمات الرعاية الطبية عن بعد لمواجهة كورونا.

50 مليار دولار لقطاع الطيران

وكشفت وكالة رويترز، أن إدارة ترمب ستقر 50 مليار دولار لقطاع الطيران لمواجهة تداعيات كورونا.

ويواجه قطاع الطيران العالمي تحديات غير مسبوقة مع اتجاه غالبية الدول لإغلاق حدودها وتعليق الرحلات الجوية ضمن خطة احترازية للحد من تفشي وباء كورونا.

ولدعم اقتصادها قام الاحتياطي الفدرالي الأميركي "المصرف المركزي" مساء الأحد الماضي باتخاذ مجموعة تدابير جذرية طارئة لتعزيز الثقة والحفاظ على القطاع المالي مخفضا معدّلات الفائدة الرئيسية إلى ما يقارب الصفر، على خلفية تداعيات تفشي فيروس كورونا.

وهذا التخفيض لمعدل الفائدة الرئيسية يعتبر للمرة الثانية في أقل من أسبوعين حيث استقرت مستويات الفائدة عند صفر-0,25%، وهو المعدّل الذي كان محدّدا قبل أزمة عام 2008 المالية العالمية، متعهّدا إبقاءها عند هذا المعدّل إلى حين التأكد من تخطي الاقتصاد تداعيات تفشي فيروس كورونا.

وتضمن القرار برامج متعددة وخفضا لسعر الفائدة وتيسير التسهيلات، في استجابة واضحة للضغوط المتتالية لترمب.‫

ومن خلال القرار، قام الاحتياطي الفدرالي بخفض أسعار الفائدة إلى نطاق الصفر وأطلق برنامجاً للتيسير الكمي بقيمة 700 مليار دولار.

مبيعات التجزئة الأميركية تسجل أكبر انخفاض في عام

وهبطت مبيعات التجزئة الأميركية بأكبر وتيرة في أكثر من عام في فبراير/شباط، ومن المتوقع تراجع المبيعات خلال الشهور المقبلة بسبب جائحة فيروس كورونا، مما قد يعزز توقعات الاقتصاديين لركود يقوده ضعف الاستهلاك في الربع الثاني من العام.

ويأتي التقرير الصادر عن وزارة التجارة اليوم الثلاثاء، والذي يظهر نزولا كبيرا في المبيعات، في أعقاب خطوة مجلس الاحتياطي الاتحادي يوم الأحد بخفض أسعار الفائدة إلى قرب الصفر، وتعهده بشراء سندات بمئات المليارات من الدولارات.

وقال رئيس المجلس جيروم باول إن الوباء تأثيره "عميق" على الاقتصاد.

وانخفضت مبيعات التجزئة 0.5% الشهر الماضي، وهو أكبر نزول منذ ديسمبر/كانون الأول 2018.

وروجعت بيانات يناير/كانون الثاني بالزيادة لتظهر تسارع مبيعات التجزئة 0.6% بدلا من 0.3% كما ذُكر سابقا.

وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا صعود مبيعات التجزئة 0.2% في فبراير/شباط.

ومقارنة مع فبراير/شباط من العام الماضي، زادت مبيعات التجزئة 4.3%.

وباستثناء السيارات والبنزين ومواد بالبناء وخدمات الطعام، لم يطرأ تغير يذكر على مبيعات التجزئة الشهر الماضي بعد ارتفاعها بوتيرة معدلة بالزيادة بلغت 0.4% في يناير/كانون الثاني.

إعلانات