صناعة اليابان.. صعود شهري على أعتاب الانهيار

الإغلاق بسبب كورونا يهدد بانهيار حاد لأداء الصناعة في مارس 2020

نشر في: آخر تحديث:

سجّل الإنتاج الصناعي في اليابان ارتفاعاً طفيفاً في شباط/فبراير (+0,4% خلال شهر) لكن انهياره قد يكون حاداً في آذار/مارس بسبب الآثار الناجمة عن تفشي فيروس كورونا المستجدّ، وفق بيانات أولية نُشرت الثلاثاء.

وتباطأ النشاط في المصانع اليابانية مقارنة بكانون الثاني/يناير الذي سجّل خلاله الإنتاج ارتفاعاً بنسبة 1%. لكن الخبراء الاقتصاديين في وكالة بلومبرغ كانوا يتوقعون أن يبقى على حاله في شباط/فبراير.

وبحسب وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة فإن ارتفاع الإنتاج الصناعي الشهر الفائت ناجم خصوصاً عن قطاعي الإلكترونيات والكيمياء، فيما تراجع النشاط في قطاع صناعة السيارات والنقل والأدوات الآلية.

وسجّلت عمليات تسليم المنتجات المصنعة ارتفاعاً بنسبة 2,6% خلال شهر، بينما تراجعت مخزونات المصانع بنسبة 2%.

وفي استطلاع أجرته الوزارة، توقعت الشركات الصناعية اليابانية تراجعاً ملحوظاً في إنتاجها بنسبة 5,3% في آذار/مارس، في سياق اقتصادي عالمي حرج بسبب وباء كوفيد-19.

ويُفترض أن تظهر على الصناعة اليابانية خصوصاً على قطاعي السيارات والإلكترونيات، آثار عزل مناطق بكاملها في أوروبا وأميركا الشمالية ما تسبب بشلل في النشاط الاقتصادي.

وأرغم انهيار الطلب على السيارات الشركات المصنعة اليابانية مثل تويوتا ونيسان وهوندا، على تعليق إنتاجها جزئياً في اليابان أيضاً في الأيام الأخيرة، بالإضافة إلى توقف العمل في مصانعها سابقاً في أوروبا وأميركا الشمالية.

وبحسب استطلاع الوزارة، تأمل الشركات المصنعة اليابانية حتى الآن في تسجيل ارتفاع واضح في الإنتاج في نيسان/أبريل.