عاجل

البث المباشر

كورونا يمحو 6.7% من ساعات العمل عالمياً

المصدر: العربية.نت

قالت منظمة العمل الدولية يوم الثلاثاء إن جائحة كوفيد-19 من المتوقع أن تمحو 6.7% من ساعات العمل حول العالم في الربع الثاني من هذا العام، أو ما يعادل عمل 195 مليون عامل بدوام كامل.

وأضافت المنظمة التابعة للأمم المتحدة في تقرير إن أربعة من بين كل خمسة أشخاص (81%) في قوة العمل العالمية يعيشون في أماكن تضررت من إغلاقات كاملة أو جزئية لأماكن العمل.

ولم تقدم المنظمة توقعات محددة لعدد الأشخاص الذين سيصبحون عاطلين بسبب الأزمة لكنها قالت إنه سيكون "أعلى بشكل كبير" من رقم 25 مليونا الذي توقعته الشهر الماضي.

وفي بداية العام الحالي كان هناك 190 مليون عامل بلا وظائف حول العالم.

وقال تقرير المنظمة إن القطاعات الأربعة الأشد تضررا حول العالم هي الإعاشة والخدمات الغذائية، والصناعات التحويلية، وتجارة التجزئة، وخدمات الأعمال والأنشطة الإدارية.

تدابير فورية

وبحسب التقرير فإنه ستتوقف الزيادة النهائية في البطالة العالمية لعام 2020 بدرجة كبيرة على التطورات المستقبلية والسياسات المتبعة.

وقال التقرير إن "التدابير السليمة والفورية تصنع الفرق بين النجاة والانهيار".

وتمثل دراسة مرض كوفيد 19 وعالم العمل، التي تصف هذا المرض بأنه "أسوأ أزمة عالمية منذ الحرب العالمية الثانية"، تحديثاً لبحث نشرته منظمة العمل الدولية في 18 مارس.

وتتضمن الدراسة الجديدة معلومات قطاعية وإقليمية عن آثار الوباء. وهي تفيد بأن 1.25 مليار شخص يعملون في القطاعات التي صُنفت بأنها معرضة بشدة لخطر حدوث زيادات "قاسية ومدمرة" في تسريح العاملين وتخفيض الأجور وساعات العمل.

ويعمل الكثير من هؤلاء في وظائف منخفضة الأجر وقليلة المهارة، وبالتالي تكون خسارة الدخل المفاجئة مدمرة.

وتختلف نسبة العاملين في هذه القطاعات "المعرضة للخطر" باختلاف المنطقة الجغرافية، من 41% في الأميركتين إلى 26% في إفريقيا.

تحذر الدراسة من أن مناطق أخرى، ولا سيما أفريقيا، لديها مستويات أعلى من الاقتصاد غير المنظَّم، الأمر الذي يشكل، بالترافق مع نقص الحماية الاجتماعية وارتفاع الكثافة السكانية وضعف القدرات، تحديات صحية واقتصادية شديدة للحكومات.

وهناك مليارا شخص في العالم يعملون في القطاع غير المنظم (معظمهم في الاقتصادات الناشئة والنامية) وهم معرضون للخطر أكثر من بقية الفئات.

إعلانات