أميركا تدرس تعليق معاملة تجارية تفضيلية لهونج كونج

نشر في: آخر تحديث:

قالت مصادر مطلعة إن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب يدرس تعليق معدلات تفضيلية للرسوم الجمركية على صادرات هونج كونج إلى الولايات المتحدة في إطار ردها على خطة الصين لفرض قوانين أمنية وطنية على المستعمرة البريطانية السابقة.

وأضافت المصادر أن مثل هذه الخطوة، في أعقاب إعلان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن هونج كونج لم تعد تتمتع بقدر كاف من الاستقلال الذاتي عن بكين بما يجعلها جديرة بمعاملة تجارية خاصة، قد تضع هونج كونج تحت نفس الرسوم التي فرضها ترمب على الصادرات من بر الصين.

وقالت المصادر، إن هذا الخيار هو أحد نطاق واسع من الأفكار التي يجري دراستها ردا على على تشديد الصين قبضتها على هونج كونج، مما أثار مخاوف من فقدان للحريات التي تساعد في جعلها مركزا ماليا عالميا.


وإجراء أكثر شدة سيكون إلغاء رسمي للوضع الخاص لهونج كونج بموجب القانون الأميركي، وهو قرار يمكن لترمب وحده أن يتخذه.

وفي حين فرض ترمب رسوماً جمركية حادة على الكثير من البضائع الصينية منذ تولى منصبه في 2017، فإن هونج كونج جرى معاملتها بشكل منفصل عن الاقتصاد المدار مركزيا في بر الصيني، ومنحت واشنطن معدلات أدنى للرسوم على صادراتها إلى الولايات المتحدة.

لكن الولايات المتحدة استوردت بضائع قيمتها 4.7 مليار دولار فقط من هونج كونج في 2019 وفقا لأرقام حكومية أميركية، وهو ما
يقًيد تأثير فرض رسوم على منتجات هونج كونج. بالرغم من أن هونج كونج لا تفرض رسوما على البضائع المستوردة من الولايات المتحدة والتي ستكون عرضة لخطر إجراءات انتقامية صينية.

ووفقا لبيانات مكتب تعداد الولايات المتحدة فإن هونج كونج كانت مصدر أكبر فائض في التجارة السلعية الثنائية للولايات المتحدة العام الماضي وبلغ 26.1 مليار دولار.