برنامج لتحويل المراهقين إلى خبراء في الأمن السيبراني

تزايد الحاجة إلى موظفين للعمل في الأمن السيبراني

نشر في: آخر تحديث:

التحق ما يقرب من 8 آلاف من طلاب المدارس الإعدادية والثانوية في بريطانيا، بمدرسة افتراضية لتعليم المراهقين كيفية إصلاح العيوب الأمنية على صفحات الويب وكشف الاختراقات الأمنية، في محاولة من قبل الحكومة لجذب الطلاب للنظر في اختصاصات ومهن في هذا المجال.

ويقوم مجموعة من الأطفال بين عمر 13 إلى 18 عاماً في بريطانيا بعد ساعات الدوام المدرسي، بالانخراط في برنامج مدرسي لتعليم الأطفال مهارة جديدة يمتد ليصبح مدرسة إلكترونية افتراضية، مليئة بالدروس والألعاب لتعليم المستخدمين كيفية إصلاح العيوب الأمنية على صفحات الويب وكشف الممرات التي خلفها مجرمو الإنترنت وفك تشفير الرموز التي يستخدمها المتسللون.

وقد لا يكون هذا نشاطا اعتيادياً للأطفال، ولكن هذا ما تسعى إليه الحكومة البريطانية، حيث أطلقت برنامج اكتشاف القرصنة قبل 3 سنوات، عبر برنامج لتحويل المراهقين في جميع أنحاء البلاد إلى خبراء في الأمن السيبراني، وإغرائهم للنظر في اختصاصات ومهن في هذا المجال.

ويتاح البرنامج عبر الإنترنت لأي طالب مقيم في بريطانيا مجانًا وبتكلفة 150 دولارًا سنويًا في الولايات المتحدة، كجهد ممول من الحكومة البريطانية، بالشراكة مع معهد SANS للتدريب الأمني في أميركا.

وبحسب مؤسسة Accenture ستصل التكلفة السنوية للجرائم الإلكترونية عالميًا إلى 5 تريليونات دولار، إذ تستمر الهجمات السيبرانية في ضرب الشركات، والبنوك ووزارات الأمن الداخلي، ما يدعم الطلب على متخصصي الأمن السيبراني في جميع الصناعات.

ويتوقع مكتب الولايات المتحدة لإحصاءات العمل زيادة بنسبة 32% في وظائف محلل أمن المعلومات للمبتدئين خلال السنوات الثماني القادمة، فيما بلغ معدل النمو النموذجي لجميع المهن الأخرى 5% خلال الفترة نفسها.