عاجل

البث المباشر

السعودية.. تخصيص أكبر محطة تحلية مياه بالعالم

المصدر: العربية.نت

أكد عبدالله بن ناصر الزويد نائب المحافظ لشؤون التشغيل والصيانة في المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة في السعودية، أن موافقة مجلس الوزراء السعودي على استراتيجية تخصيص المؤسسة، جاء بموجب دراسات مستفيضة تضمن نجاح خطوات الخصخصة.

وقال الزويد في مقابلة مع "العربية" إن نتائج الدراسة جاءت بفصل نشاط وأصول النقل عن نشاط وأصول الإنتاج في المؤسسة، ليكون نشاط النقل عبر تأسيس حكومية تعمل على أسس تجارية، فيما تطرح أصول الإنتاج إلى المشاركة مع القطاع الخاص.

وكشف عن تسارع الخطى لتخصيص محطة تحلية رأس الخير التي تعد أكبر محطة لتحلية المياه في العالم.

موضوع يهمك
?
بحثت اللجنة المؤقتة في الإمارات للتعامل مع آثار كوفيد 19 مبادرات وإجراءات لدعم قدرة القطاعات الاقتصادية المتضررة على...

المركزي الإماراتي.. صرف 85% من حزم الدعم الأولى لـ25 بنكا المركزي الإماراتي.. صرف 85% من حزم الدعم الأولى لـ25 بنكا بنوك وتمويل

وأضاف أن المشاركة مع القطاع الخاص عبر أصول إنتاجية، سيكون ضمن شروط تحقيق متطلبات الحكومة، وفي نفس الوقت مناسبتها لاهتمام المستثمرين، وكل هذا تحت متابعة اللجنة الإشرافية لتخصيص قطاع المياه والبيئة والزراعة والمركز الوطني للتخصيص في المملكة.

ووصف محطة رأس الخير، بأنها محطة حديثة الإنشاء وفق أحدث التقنيات وتعمل بتقنية الدورة المركبة، وهي من الأصول الواعدة الجاذبة للاستثمار، والتي وافقت اللجنة مؤخرا على أن تكون أول الأصول الإنتاجية التي تجري مشاركتها مع القطاع الخاص والعمل جاري مع استشاري الطرح للتحضير لوثائق الطرح.

وقال إنه سيكون هناك إنشاء شركة جديدة للنقل وتقنيات المياه، مع استكمال جميع المتطلبات اللازمة وتحديد مجلس إدارة الشركة وتحديد جميع المتطلبات الفنية عبر خطة مرحلية للتأسيس ومن ثم انتقال الأعمال من المؤسسة إلى تلك الشركة دون أن تتأثر الخدمات المقدمة.

وتحدث عن تطوير معهد الأبحاث في المؤسسة، لتقنية "صفر رجيع ملحي" وتوقيع مذكرة تفاهم مع شركة تابعة لسابك، وتسجيل براءة اختراع عالمية بهذه التقنية، والتي تضمن زيادة التركيز في المياه الراجعة وتحويلها إلى عناصر ذات مردود اقتصادي وعدم إرجاعها في البحر.

وكانت المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة السعودية عينت بحسب مصادر بنك BNP Paribas الفرنسي ليقدم لها المشورة في بيع محطة رأس الخير للتحلية البالغة قيمتها 7.2 مليار دولار.

وتعد محطة تحلية المياه وإنتاج الكهرباء من بين عدد من الأصول الحكومية التي تبيعها في إطار مسعاها للخصخصة بهدف تنويع إيرادات الحكومة وتقليص الاعتماد على النفط.

وتعمل المحطة منذ عام 2014، وستنتج 1.025 مليار متر مكعب من المياه المحلاة يوميا عند العمل بكامل طاقتها لإمداد الرياض ومناطق أخرى، إضافة إلى توليد طاقة كهربائية بقدرة 2650 ميغاوات.

إعلانات