ماذا قال سميح ساويرس عن تراجع ثروته بسبب كورونا؟

نشر في: آخر تحديث:

عبر رئيس شركة أوراسكوم للتنمية القابضة، سميح ساويرس، في مقابلة مع "العربية" عن تفاؤله بمؤشرات سياحية بدأت تظهر من ألمانيا وسويسرا، رغم تداعيات جائحة كورونا، موضحاً أن التعافي سوف ينعكس على قطاع السياحة في كل من مصر وعمان، وهي الأسواق التي تعمل بها الشركة.

وبسؤاله عن تأثر ثروته بالجائحة، جدد ساويرس توقعاته بتعافي موسم السياحة الشتوي في مصر، رغم وصفه ما جرى لقطاع السياحة بأنه مثل "زلزال" قائلاً: "لكن الأزمات ستعدي وليست أول أزمة خطيرة نتعرض لها، وتعلمنا من الأزمات أن يكون لدينا قدرة وملاءة مالية".

وأضاف أن "الشركة ولو استمرت المشاكل ممكن تستمر لمدة سنة بدون أي إيراد ثم تأتي العودة، وبالتالي تستعيد فنادقنا القيمة تماما كما يجري من صعود وهبوط بالبورصات، ولست قلقاً من المرحلة المقبلة".

وعلى مستوى القطاع العقاري قال ساويرس إن "وجود وقت أكثر لدى الأسر والأفراد وفر فرصة لهم لشراء العقارات ما دعم القطاع الذي تضرر من الجائحة".

وأصر ساويرس على تقديراته التي تتوقع بعودة موسم الشتاء السياحي في مصر إلى المستويات السابقة، للعام الماضي.

وقال إن بعض دول العالم، وقبل مرحلة موسم الشتاء بدأت السماح لمواطنيها للسفر وبالتالي ستكون مصر جاهزة ومن الوجهات المميزة في هذه المرحلة.

وأشار إلى أهمية قرار مصر بحظر ملء الفنادق والعمل بنصف طاقة الفنادق (50%) وهذه خطوة تعطي ميزة نوعية للمحافظة على التباعد وتحجيم انتشار أي فيروس في الفنادق المصرية.

وكشف أن فنادق الشركة في سويسرا فتحت منذ مطلع مايو الماضي، وشهدت أعلى نسبة إشغال بالنسبة لشهر مايو في هذه الفنادق، لكنه أقر بأن الطلب حذر مع تخوف السياح.

وتحدث عن غياب الدعم الكافي للقطاع السياحي الذي يعاني ظروفا سيئة جدا ولا يوجد أي دعم كاف يغطي الخسائر التي تراكمت.

ونوه بتخفيضات في مصر لبعض الرسوم، وتمديد الإعفاءات وهي خطوة مهمة لتشجيع السياحة في المرحلة الحالية.

وقال إن المناطق التي سمحت مصر باستئناف السياحة فيها، عدد الرحلات فيها قليل والمرافق الطبية فيها متطورة، وهذا يعكس حرص الدولة على عدم أخذ الخطر.