جبن "الفيتا" يشعل صراعاً بين اليونان والدنمارك

نشر في: آخر تحديث:

اتخذت اليونان إجراءات قانونية ضد الدنمارك مع تفويض الاتحاد الأوروبي باتخاذ الخطوات اللازمة ضد الدولة الإسكندنافية على خلفية صراع قديم حول بلد منشأ "جبن الفيتا"، بحسب ما ذكره بيان صادر عن وزارة الزراعة اليونانية.

وقالت الوزارة في بيانها إنها وافقت على تفعيل الإجراءات القانونية التي اتخذتها المفوضية الأوروبية ضد الدنمارك، وذلك على خلفية مزاعم تتعلق بانتهاك قوانين متعلقة ببلد المنشأ في وقت تقول فيه اليونان إن الدنمارك تستخدم رمز "الفيتا" في مبيعات الأجبان الخاصة بها، وهو انتهاك صريح لاتفاق سابق بين البلدين بعدم استخدام الرمز في مبيعات الجبن.

وتعود تفاصيل الصراع بين الدولتين إلى تسعينيات القرن الماضي، حينما تقدمت اليونان بشكوى ضد الدنمارك وفرنسا لاستخدام لفظة "فيتا" في مبيعات الأجبان الخاصة بهما في الأسواق الدولية.

وفي العام 2005، قضت محكمة أوروبية برفض استئناف تقدمت به الدولتان لاستخدام اسم "فيتا" في مبيعات الأجبان الخاصة بهما والمغطاة بمحلول ملحي.

وفي نوفمبر من العام الماضي، قالت المفوضية الأوروبية إنها بصدد مقاضاة الدنمارك في المحكمة الأوروبية على خلفية عدم قدرتها على ردع منتجي الأجبان لديها لوقف مبيعات "الفيتا المزيفة" خارج الاتحاد الأوروبي.

وتنص قوانين الاتحاد الأوروبي على المتعلقة بالأسماء التجارية على عدم جواز وضع اسم "فيتا" إلا على الأجبان التي يتم إنتاجها في اليونان والتي يعود تاريخ تصنيعها في البلد الأوروبي إلى آلاف السنين.

وأضافت وزارة الزراعة اليونانية إنها سمحت للدنمارك بتصنيع "جبن مماثل للفيتا" وبيعه بالأسواق الخارجية، وهو الأمر الذي لم يلتزم به المنتجون في الدنمارك بنهاية المطاف.

ويمثل جبن الفيتا نحو 40% من إجمالي مبيعات الاتحاد الأوروبي الزراعية، في وقت يبلغ إنتاج اليونان السنوي منه نحو 30 ألف طن سنويا مع ارتفاع مطرد على صادرتها داخل الاتحاد الأوروبي وخارجه، بحسب بيانات حكومية رسمية.