عاجل

البث المباشر

صندوق النقد: سياسات التحفيز السريعة ساعدت بكين على التعافي

المصدر: العربية.نت

أوضح جيان ماريا، نائب مدير إدارة البحوث بصندوق النقد الدولي، أن سياسات التحفيز السريعة التي طبقتها الصين واقتصار الانتشار الأكبر لفيروس كورونا على منطقة ووهان ساعدا الاقتصاد على التعافي بسرعة مقارنة مع دول أخرى.

وقال ماريا في لقاء مع "العربية" "الصين كانت أول دولة أصيبت بفيروس كورونا، وكذلك أول دولة بدأت التعافي منه. لكن النقطة المهمة هي أنه بالصين كانت الجائحة أقل حدة من عدد من الدول الأوروبية ومن الولايات المتحدة. صحيح أن "وهان" تأثرت بحدة بكورونا لكن بقية الصين لم تتأثر كثيراً. لذلك استطاعت الصين السيطرة على الجائحة بفترة إغلاق أقل مقارنة مع دول أخرى إلى جانب قيامها باستجابة سريعة وقوية من ناحية سياسات تحفيز الاقتصاد. هذان العاملان ساعدا الاقتصاد على تخطي الجائحة بسرعة".

وتابع "هذه أزمة لم نشهد لها مثيلا، ولذلك كان من الضروري على الحكومات التدخل بسياسات مالية سريعة وقوية لتحفيز الاقتصاد خلال فترات الإغلاق الطويلة لمساعدة الشركات والموظفين المتضررين. السياسات المالية الإضافية ضرورية للسماح بإعادة فتح الاقتصاد بسرعة. فهي بمثابة استثمار في المستقبل".


وأضاف "صحيح أن مستويات الدين ستكون أعلى حول العالم بسبب تكلفة مكافحة هذه الأزمة. هذا لا يعني أن كافة الدول ستعاني من مشاكل ارتفاع المديونية وإنما هناك دول أكثر عرضة لذلك بسبب ارتفاع ديونها أصلا ما قبل كورونا وهي التي ستواجه تحديات في السنوات المقبلة. لذلك كان صندوق النقد يسعى لتخفيف عبء الديون على عدد من الدول الفقيرة بما في ذلك تجميد السداد لهذا العام. لكن ما هو جيد هو أن الفائدة متدنية واستجابة السياسة النقدية كانت قوية جداً وليسنا في وضع نرى فيه مخاطر وشيكة للأزمة".

وأضاف "تعافي التجارة سيعتمد على تعافي الاقتصاد العالمي وعلى مسار الجائحة. إعادة فتح سريعة للحدود بسبب السيطرة على الجائحة عالمياً وتوفر اللقاح سيساعد على استعادة مستويات التجارة ما قبل جائحة كورونا. لكن لا ننسى أن التجارة كانت تواجه تحديات حتى ما قبل كورونا من بينها تخفيف التوترات التجارية وإعادة تفعيل التعاون الدولي وكيفية التعامل مع المشاكل التي تواجهها بعض الدول لأن تفكيك الاقتصاد العالمي من أسوء الخطوات التي يمكن أن نقوم بها خاصة في وجه أزمة كهذه".

إعلانات

الأكثر قراءة