جونسون: بريطانيا ستغادر الاتحاد الأوروبي بشروط أستراليا

نشر في: آخر تحديث:

أبلغ رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أثناء اتصال هاتفي أن بريطانيا مستعدة لمغادرة الاتحاد الأوروبي على أساس نفس الشروط القائمة بين التكتل وأستراليا إذا لم تتمكن من الوصول إلى اتفاقية تجارية للمستقبل.

وقالت متحدثة باسم مكتب رئيس الوزراء البريطاني "بخصوص العلاقة المستقبلية، أكد رئيس الوزراء التزام المملكة المتحدة بالعمل بجدية لإيجاد اتفاقية في وقت مبكر من عملية المحادثات المكثفة".

"هو أيضا أشار إلى أن المملكة المتحدة ستكون مستعدة بنفس القدر لمغادرة الفترة الانتقالية على أساس شروط أستراليا إذا لم يمكن الوصول في النهاية إلى اتفاقية."



وأستراليا ليس لديها اتفاقية تجارية شاملة مع الاتحاد الأوروبي. ومعظم تدفقات التجارة بين الاتحاد واستراليا تنظمها قواعد منظمة التجارة العالمية، رغم وجود بعض الاتفاقات بشأن بضائع معينة.

إلى ذلك، دعت برلين في وقت سابق لندن إلى اعتماد "نهج أكثر واقعية" في مفاوضات ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والتي تمر حاليا في طريق مسدود.

وقال السفير الألماني لدى الاتحاد الأوروبي مايكل كلاوس في مداخلة أمام مركز دراسات السياسة الأوروبية إنه ليس بإمكان البريطانيين الحفاظ على "السيادة الكاملة والوصول الكامل إلى السوق الموحدة الأوروبية".

واستؤنفت المفاوضات بين البريطانيين والأوروبيين لمدة أسبوع عبر الفيديو حول العلاقة في مرحلة ما بعد بريكست، بعد انفصالهما في 31 كانون الثاني/يناير.

ودخلت المملكة المتحدة منذ ذلك الحين في فترة انتقالية، لا تزال تطبق خلالها القواعد الأوروبية عل أن تنتهي في 31 كانون الأول/ديسمبر، وترفض الحكومة البريطانية حتى الآن تقديم طلب بحلول نهاية حزيران/يونيو للتمديد لعام أو عامين.

وستؤدي قمة مصغرة تجمع بين رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين والمجلس الأوروبي إلى تقييم المناقشات خلال الشهر الجاري.

وقال كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي حول بريكست ميشال بارنييه إن المحادثات الجديدة "حاسمة لتحقيق تقدم ملموس". وسيتعين عليه عرض تقييم لهذه الجولة الجمعة في مؤتمر صحافي.

ويرغب البريطانيون بالتوصل إلى اتفاقية تجارية مع الأوروبيين "حصة صفرية، تعرفة صفرية"، والتي اشترطت بروكسل أن يحصلوا عليها شرط تقديم عدد من الضمانات، لا سيما المتعلقة بالمنافسة، حتى لا تجد على حدودها اقتصادًا غير منظم.

ويحول بطء النقاشات التي تتعطل بسبب قضية الصيد البحري أيضا، دون التوصل إلى اتفاق.

وحذر قطاع صناعة الأغذية الأوروبية الخميس في بيان من "العواقب الوخيمة" المحتملة لـ"عدم الاتفاق"، خاصة فيما يتعلق بفرص العمل.

وبلغ التبادل التجاري المتعلق بتجارة الأغذية الزراعية بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة 58 مليار يورو في عام 2019، وفق "فود درينك يوروب" (صناعة الأغذية والمشروبات الأوروبية) و "كوبا كوجيكا" (الاتحاد الزراعي الرئيسي في الاتحاد الأوروبي).