تونس تفاوض لتأجيل قروض مستحقة هذا العام

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الاستثمار والتعاون الدولي التونسي، سليم العزابي، إن بلاده تتفاوض مع مجموعة من الدول من بينها السعودية وفرنسا، لإرجاء مدفوعات القروض المستحقة خلال العام الجاري.

وتتوقع تونس أن ينكمش اقتصادها بـ 6.5%هذا العام.

وقال وزير المالية التونسي، نزار يعيش، إن عجز ميزانية 2020 سيبلغ حوالي 7% من الناتج المحلي الإجمالي مقارنة مع 3% في التوقعات السابقة.

وكان الوزير قال بتصريح قبل أيام إن المالية العمومية تمر بمرحلة صعبة جدا بسبب فيروس كورونا الذي كلفها 5 مليارات دينار.

وأشار إلى أن المالية العمومية تحتاج الآن إلى تطبيق خطة إنعاش اقتصادي، ويتعين ضخ مبلغ إضافي بنحو 8 مليارات دينار في ميزانية الدولة لتغطية النفقات.

كانت الحكومة التونسية قالت إن أعداد العاطلين عن العمل في تونس سترتفع بنحو 275 ألف عاطل جديد، وفقاً لدراسة حكومية بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وأنهت تونس هذا الشهر كل القيود على السفر والتنقل الهادفة لاحتواء فيروس كورونا، وعادت القطاعات الاقتصادية للعمل بشكل عادي، وستفتح نهاية الشهر الحالي حدودها البرية والبحرية والجوية في إشارة إلى سيطرتها على انتشار الفيروس.

لكن القطاع السياحي الحيوي والذي يمثل نحو 10% من الناتج المحلي الخام، وهو مصدر رئيسي لجلب العملة الصعبة تضرر بشكل كبير بسبب الأزمة.