فيروس كورونا

مبيعات التجزئة ببريطانيا عند أعلى مستوى منذ 17 شهراً

نشر في: آخر تحديث:

أظهر مسح اليوم الثلاثاء أن مقياساً لمبيعات التجزئة في بريطانيا في يوليو ارتفع لأعلى مستوى في ما يزيد عن عام مع استئناف مزيد من الأنشطة الاقتصادية في أعقاب إجراءات العزل بسبب فيروس كورونا.

وارتفع ميزان مبيعات التجزئة الشهري لاتحاد الصناعات البريطاني إلى زائد أربعة من ناقص 37 في يونيو، وهو أعلى مستوى منذ أبريل 2019، لكنه لا يزال يشير إلى نمو متواضع فحسب للمبيعات على أساس سنوي.

وقال رين نيوتن-سميث كبير اقتصاديي الاتحاد "أمر رائع أن نرى مبيعات التجزئة تستقر الشهر الجاري، لكن هذا لا يوضح الصورة كاملة".



وتضرر قطاع التجزئة بشدة جراء جائحة كوفيد-19، مما أدى لموجة من تسريح العاملين.

وانكمش اقتصاد بريطانيا بأكثر من الربع في مارس وأبريل بحسب بيانات رسمية، وتعافى قليلاً فحسب في مايو حين جرى تخفيف إجراءات العزل العام بشكل محدود. وجرى فرض تلك الإجراءات في 23 مارس لإبطاء انتشار مرض كوفيد-19.

وتظهر الأرقام الصادرة مؤخراً أن مبيعات التجزئة انخفضت 9.5% في الربع الثاني مقارنة مع الثلاثة أشهر الأولى من العام.

وانخفض الإنفاق عبر الإنترنت، الذي ارتفع في بداية تطبيق إجراءات العزل العام، كحصة من إجمالي الإنفاق، إذ استطاع المتسوقون في إنجلترا العودة إلى المتاجر اعتبارا من 15 يونيو فصاعداً. لكن نمو الإنفاق عبر الإنترنت عند نسبة 31.8% يظل مرتفعا بكثير عن المستوى المسجل في فبراير البالغ 20%.

وما زالت معنويات المستهلكين دون مستواها المسجل قبل أن يضرب فيروس كورونا بريطانيا بحسب مسح نُشر في وقت سابق اليوم، وأعلنت المقاهي والمطاعم عن طلب فاتر منذ أعادت فتح أبوابها في الرابع من يوليو.

وقال نيوتن-سميث "تمخضت الأزمة عن فائزين وخاسرين في قطاع التجزئة ولا تزال الصورة قاتمة لبعض الشركات".

وأظهر المسح الذي شمل 61 سلسلة متاجر تجزئة أنها تتوقع أداء أضعف قليلاً في أغسطس آب.