أميركا و الصين

الصين تتعهد: سنتصرف لحماية شركاتنا بعد القيود على هواوي

نشر في: آخر تحديث:

قالت وزارة التجارة الصينية، اليوم الخميس، إن بكين ستتخذ "كل الإجراءات اللازمة" لحماية مصالح شركاتها المشروعة، وذلك ردا على تحرك الولايات المتحدة هذا الأسبوع لتشديد القيود على شركة هواوي تكنولوجيز.

ووسعت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، يوم الاثنين، نطاق القيود المعلنة في مايو أيار والتي تهدف لمنع شركة معدات الاتصال الصينية العملاقة من الحصول على أشباه الموصلات دون ترخيص خاص.

كما أضافت 38 شركة تابعة لهواوي في 21 دولة إلى القائمة الاقتصادية السوداء للحكومة الأميركية، في إطار الإجراءات الرامية لمنع وصول الشركة إلى الرقائق الالكترونية المتاحة تجاريا.



وقالت الوزارة في بيان نُشر على موقعها الإلكتروني "يجب على الجانب الأميركي أن يصحح تصرفاته الخاطئة فورا"، دون أن تكشف عن تفاصيل بشأن كيف يمكن أن ترد على الخطوة الأميركية.

إلى ذلك، أعلنت وزارة التجارة الصينية أن الصين والولايات المتحدة اتفقتا على إجراء محادثات تجارية "في الأيام المقبلة" لتقييم التقدم المحرز في اتفاق المرحلة 1 التجاري بعد مرور ستة أشهر على إبرامه في يناير/كانون الثاني.

أدلى قاو فنغ المتحدث باسم الوزارة بهذه التصريحات خلال إفادة أسبوعية عبر الإنترنت دون ذكر تفاصيل.

وتوصلت واشنطن وبكين إلى تصور اتفاق مرحلي يخص التجارة بينهما، في يناير الماضي، بعد حرب تجارية ضروس بينهما، ولا سيما ما تعلق بالقيود على الشركات الصينية الكبرى، على غرار هواوي، وكل ذلك على وقع رفع الرسوم على البضائع التي أقرتها واشنطن لمعاقبة بكين.

وجاء الاتفاق ليضفي نوعا من التفاهم في العلاقات التجارية بين البلدين، رغم أن إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، نددت عدة مرات بعدم احترام بكين بنود الاتفاق.

وكان من المتوقع أن يجتمع الممثل التجاري الأميركي روبرت لايتهايزر ووزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين ونائب رئيس الوزراء الصيني ليو خه عبر الدوائر التلفزيونية المغلقة في 15 أغسطس/آب، وهو موعد تمام مضي ستة أشهر على بدء سريان الاتفاق.

وقال مصدر مطلع على المحادثات، إن التأجيل راجع إلى استمرار اجتماعات كبار قادة الحزب الشيوعي في بلدة بيداهي الواقعة على الساحل الشمالي الشرقي للصين.