فيروس كورونا

الهند تحاول إنعاش اقتصادها.. تخفف القيود رغم كورونا

نشر في: آخر تحديث:

قرّرت الهند، ثالث أكثر دول العالم تضررا من فيروس كورونا المستجدّ، السبت تخفيف إجراءاتها المتّخذة بمواجهة الوباء، وذلك في محاولة منها لإنعاش اقتصادها، رغم زيادة الإصابات في البلاد.

وأعلنت وزارة الداخليّة أنّه سيكون ممكنًا، اعتبارًا من الشهر المقبل، إقامة تجمّعات ثقافيّة ورياضيّة وسياسيّة، على أن لا يُشارك بها أكثر من مئة شخص، وشريطة أن يضع المشاركون كمامات ويلتزموا الإجراءات الوقائيّة.

وأشارت الوزارة إلى أنّ المترو سيستأنف أيضًا حركته في المدن الكبيرة تدريجًا.

والجائحة التي ضربت بشدّة مدنا كبرى مثل بومباي ونيودلهي، باتت الآن تؤثّر في مدن أصغر وتنتشر في الأرياف.
وستبقى المدارس والثانويات مغلقة في هذه المرحلة، غير أنّه يمكن تنظيم لقاءات بين المعلمين والطلاب داخل مباني المدارس على أساس طوعي.

ومع إحصائها ما مجموعه 3.5 ملايين إصابة بالفيروس، وتسجيلها نحو 70 ألف حالة جديدة يوميًا، تُعدّ الهند (1,3 مليار نسمة) ثالث أكثر دول العالم تضرّرًا من الجائحة بعد الولايات المتّحدة والبرازيل. وقد توفّي أكثر من 62 ألف شخص في الهند جرّاء كوفيد-19.