عاجل

البث المباشر

قرار: الرسوم الأميركية على الصين تنتهك قواعد التجارة العالمية

المصدر: العربية.نت

أصدرت منظمة التجارة العالمية حكماً الثلاثاء بأن رسوما إضافية فرضتها الولايات المتحدة على الصين في 2018 ليس لها مسوغ في قواعد التجارة العالمية.

وقضت لجنة من ثلاثة أعضاء بأن واشنطن لم تقدم ما يثبت أن الرسوم التي فرضتها بعد إجراء تحقيق تُعد استثناء مبررا لالتزاماتها.

موضوع يهمك
?
فتحت الأسهم الأميركية على ارتفاع، اليوم الثلاثاء، حيث جددت بيانات قوية من الصين التفاؤل حيال الانتعاش الاقتصادي.يأتي هذا...

وول ستريت تصعد مع بدء اجتماع الاحتياطي الفيدرالي وول ستريت تصعد مع بدء اجتماع الاحتياطي الفيدرالي أسواق المال

وانتقدت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب منظمة التجارة العالمية معتبرة أنها "غير مؤهلة بتاتا" لوضع حد لممارسات الصين التجارية التي تعتبرها واشنطن غير عادلة ما دفعها إلى فرض تعرفات جمركية عالية على الصين.

وقال ممثل التجارة الأميركي روبرت لايتهايزر "مع أن المجموعة الخاصة (خبراء منظمة التجارة العالمية) لم تعترض على الأدلة الكثيرة التي قدمتها الولايات المتحدة بشأن سرقة الصين للملكية الفكرية إلا أن قرارها لا يوفر أي حل لهذا الخطأ".

وأضاف ردا على إعلان منظمة التجارة العالمية في جنيف "تقرير المجموعة يؤكد ما تردده إدارة ترمب منذ أربع سنوات وهو أن منظمة التجارة العالمية غير مؤهلة بتاتا لوضع حد للممارسات التكنولوحية الصينية المضرة".

ومدى سنتين وحتى الاعلان عن اتفاق في كانون الثاني/يناير مع الصين، قاد روبرت لايتهايزر حربا تجارية على الصين مع فرض رسوم جمركية عقابية على بضائع صينية بقيمة مئات المليارات الدولارات. وقد اتخذت بكين قرارات رد.

ولايتهايزر هو مهندس الاتفاق التجاري الثنائي مع بكين الموقع في كانون الثاني/يناير والذي سمح بهدنة في هذا النزاع الذي أثر بقوة على أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم.

وأكد لايتهايزر "من الضروري الإشارة إلى أن التقرير لا يؤثر على الاتفاق التاريخي بين الولايات المتحدة والصين الذي يتضمن تعهدات تنفيذية جديدة من قبل الصين لمنع سرقة التكنولوجيا الأميركية".

لكنه رأى أنه ينبغي "السماح للولايات المتحدة بالدفاع عن نفسها في وجه الممارسات التجارية غير العادلة".

وأكد أن "إدارة ترامب لن تسمح للصين باستخدام منظمة التجارة العالمية لاستغلال الشركات والعمال والمزارعين الأميركيين".

وسجل النشاط الصناعي الصيني انكماشاً فيما شددت الولايات المتحدة ضغوطاتها بفرض رسوم جمركية إضافية على بكين، ومع تباطؤ الطلب الداخلي في الصين. لكن الاستهلاك في الصين سجل أول ارتفاع له منذ جائحة كورونا.

من جهة ثانية نما إنتاج المصانع الأميركية بقوة في أغسطس آب، لكن زخمه تباطأ في ظل استمرار جائحة كوفيد-19.

وقال مجلس الاحتياطي الفيدرالي الثلاثاء إن إنتاج قطاع الصناعات التحويلية زاد 1% الشهر الماضي بعد صعوده 3.9% في يوليو تموز.

وتوقع الاقتصاديون في استطلاع أجرته رويترز أن يزيد الإنتاج 1.2% في أغسطس آب.

وفرضت واشنطن رسوماً على نحو 250 مليار دولار من البضائع الصينية، بينما ردت بكين برسوم على ما يساوي 110 مليارات دولار من السلع الأميركية تشمل حبوب الصويا والتفاح.

إعلانات

الأكثر قراءة