عاجل

البث المباشر

مرحلة "ما بعد بريكست" في ملعب الأوروبيين

المصدر: العربية.نت

أعادت المملكة المتحدة مسألة تقديم تنازلات في المفاوضات التجارية لمرحلة ما بعد بريكست وتجنب "عدم اتفاق" مع بداية العام الجديد، إلى ملعب الاتحاد الأوروبي عشية قمة تجمع رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين إلى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.

وأنهت لندن وبروكسل الجولة التاسعة من المفاوضات دون التوصل إلى حل لخلافات مستمرة، إذ إنّ الطرفين متفقان على ضرورة التوصل إلى اتفاق في الشهر الحالي ليوضع قيد التنفيذ مع بداية العام المقبل، وإلا فإن قطيعة حادة ستقع بينهما.

وقال جونسون "أتمنى أن نصل إلى اتفاق، هذا يعتمد على أصدقائنا". ورأى أن "كل الفرص" قائمة رغم الخلافات في حال "أبدى أصدقاؤنا وشركاؤنا حسا سليما"، وفقا لوكالة "فرانس برس".

موضوع يهمك
?
قال اتحاد النفط والغاز النرويجي، اليوم الجمعة، إن تصاعد إضراب بين العاملين بقطاع النفط البحري في النرويج قد يؤثر على...

إضراب نفطي في النرويج يهدد إنتاج 6 حقول إضراب نفطي في النرويج يهدد إنتاج 6 حقول طاقة

وحذّر المفاوض البريطاني ديفيد فروست الاتحاد الأوروبي بأن التنازلات لا بد منها من أجل التوصل إلى اتفاق، خاصة على صعيد مسألة الصيد وشروط التنافس النزيه.

وأعرب عن قلقه إزاء ضيق الوقت، إذ إن جونسون اختار تاريخ 15 أكتوبر، اليوم المصادف لموعد عقد قمة أوروبية في بروكسل، كمهلة قصوى للتوصل إلى اتفاق.

ويعتمد الأوروبيون نهاية الشهر الحالي كمهلة أخيرة.

وقالت فون دير لايين في ختام قمة أوروبية استعرضت خلالها الأوضاع مع القادة الأوروبيين، "ينبغي علينا تكثيف المفاوضات. الأمر يستحق العمل بجدية".

وأضافت "الوقت ينفد منا"، دون الإشارة تفصيلاً إلى ما تنتظره من رئيس الوزراء البريطاني في مباحثاتها ظهر السبت معه لإجراء "تقييم للمفاوضات" ومناقشة "المراحل المقبلة".

وخرجت المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي في 31 يناير، لكنّها لا تزال خاضعة للقوانين الأوروبية حتى 31 ديسمبر، في فترة انتقالية تأمل خلالها لندن وبروكسل التوصل إلى اتفاق تجاري يرعى العلاقة المستقبلية.

وأكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل من جانبها، أن الأيام المقبلة حاسمة. وأضافت "طالما أنّ المفاوضات مستمرة، أنا متفائلة"، لكن "لا يمكنني الحديث عن تقدم كما لو أنه بديهي".

ولا تزال المباحثات متوقفة عند ملفات حساسة على غرار إدارة الاتفاق المرتقب، أو أيضاً السؤال الأزلي حول الضمانات التي يطالب بها الاتحاد الأوروبي خاصة في مسألة المساعدات الحكومية لتجنب انبثاق اقتصاد غير منتظم عند الضفة الأخرى من المانش بمقدوره فرض منافسة غير منصفة.

وينبغي أيضاً التوصل إلى اتفاق يرعى مسألة الصيد الشائكة والبالغة الأهمية لعدد من الدول الأعضاء في الاتحاد كفرنسا وإسبانيا والدنمارك وبلجيكا وحتى هولندا. وترغب هذه الدول في إبقاء الوضع على ما هو عليه لناحية قدرة صياديها على بلوغ المياه البريطانية.

وحذر كبير المفاوضين الأوروبيين ميشال بارنييه، الجمعة، من خلافات جدية لا تزال قائمة مع بريطانيا.

وأشارت فون دير لايين إلى أن "مسألة الصيد صعبة جداً". وأضافت "أحرزنا تقدماً في مجالات عدة، لكن طبعاً أن المسائل الأكثر صعوبة لا تزال مفتوحة، خاصة مسألة الصيد".

وشددت على أنه "من الجيد التوصل إلى اتفاق، لكن ليس بأي ثمن".

في الضفة البريطانية، يأمل المفاوضون بعبور "نفق" المفاوضات سريعاً.

ولا يبدو أن المساعي للانتهاء من المفاوضات التجارية قد تأثرت، الخميس، بإطلاق بروكسل مسارا قانونيا ضد سعي الحكومة البريطانية لإلغاء أجزاء من اتفاقية بريكست.

وقد أمهل الأوروبيون بريطانيا حتى نهاية سبتمبر، أي الأربعاء، للتخلي عن النص، الذي يعد انتهاكا للقانون الدولي. ويمكن للإجراء أن يُرفع إلى محكمة العدل الأوروبية التي قد تفرض غرامات أو قيودا على بريطانيا.

وينتهك مشروع القانون الذي صادق عليه النواب البريطانيون، الثلاثاء، وبات على مجلس اللوردات المصادقة عليه، التزامات تعهدت بها بريطانيا متعلقة بأيرلندا الشمالية، وتهدف إلى تجنب إعادة إنشاء حدود مادية بين جمهورية أيرلندا، العضو في الاتحاد الأوروبي، والمقاطعة البريطانية، وهو أمر يعدّ الضمان الأساسي لاستمرار السلام في الجزيرة.

وحذّر مبعوث الرئيس الأميركي لأيرلندا الشمالية ميك مولفاني يوم الجمعة من أن المشروع البريطاني قد يهدد السلام والمفاوضات التجارية بين لندن وواشنطن، في موقف يتلاقى مع ما يدعو إليه الديمقراطيون في نهاية المطاف، وهو حماية السلام في أيرلندا الشمالية.

إعلانات

الأكثر قراءة