بريكست

جونسون يبحث اليوم تطورات بريكست مع رئيسة المفوضية الأوروبية

المحادثات تستأنف رسميا في لندن الأحد.. والمفاوض الأوروبي ميشال بارنييه: رغم جهود الاتحاد الأوروبي لإيجاد حلول ما زالت هناك خلافات كبيرة

نشر في: آخر تحديث:

تجري رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لايين، محادثة هاتفية مع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بعد ظهر السبت لاستعراض "الوضع الراهن" للمفاوضات المتوقفة حاليا بشأن العلاقة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، كما أعلن الناطق باسمها الجمعة.

وأكد الناطق باسم رئيسة المفوضية الأوروبية إجراء هذه المحادثة، وهي الثالثة بين الزعيمين منذ تكثيف المفاوضات بين لندن والاتحاد الأوروبي، موضحا أنها تهدف إلى "تقييم وضع المحادثات".

وتأتي هذه المحادثة الهاتفية بعد نهاية أسبوعين من المناقشات المكثفة التي لم يتمكن خلالها المفاوضون من التوصل إلى اتفاق تجاري بين الاتحاد الاوروبي وبريطانيا في مرحلة ما بعد بريكست خصوصا بشأن مسألة الصيد البحري، ما يعزز التهديد بـ"عدم وجود اتفاق" مع عواقب مدمرة محتملة.

ومن المقرر أن تستأنف المحادثات رسميا في لندن الأحد، وفقا لمصدر دبلوماسي.

وصرّح المفاوض الأوروبي ميشال بارنييه في تغريدة مساء الأربعاء أنه "رغم جهود الاتحاد الأوروبي لإيجاد حلول، ما زالت هناك خلافات كبيرة".

وجرى تحديد منتصف نوفمبر/تشرين الثاني مهلة قصوى لن يكون بعدها الوقت كافيا لتطبيق الاتفاق في الأول من يناير/كانون الثاني 2021 عندما ستتوقف بريطانيا التي خرجت رسميا من الاتحاد الأوروبي في 31 يناير الماضي/كانون الثاني، عن تطبيق المعايير الأوروبية.

وبحسب بارنييه، تستمر الخلافات حول ثلاثة مواضيع هي وصول الأوروبيين إلى مياه الصيد البريطانية وشروط المنافسة العادلة وآلية حل أي نزاعات قد تنشأ في المستقبل.

وأضاف "إنها شروط أساسية لأي شراكة اقتصادية" موضحا أن الاتحاد الأوروبي "مستعد لكافة السيناريوهات" بما في ذلك الخروج بدون اتفاق، رغم عواقبه الكارثية على الاقتصاد.

ووفق مصادر عدة، أبلغ بارنييه سفراء الدول الأعضاء بأن الطرفين ما زالا بعيدين عن اتفاق حول الثروة السمكية، وهو موضوع حساس لبعض العواصم بما فيها باريس.