عاجل

البث المباشر

السعودية.. أول انخفاض لأعداد الأسر المستأجرة منذ عقود

المصدر: دبي - العربية.نت

86 ألف #أسرة_سعودية جديدة تدخل سوق الإسكان كل عام. حتى أعوام قليلة ماضية، كان قليل منها يحظى بفرصة التملك، فيما ينضم الآخرون إلى طابور انتظار طويل، يتكون من مليون ونصف المليون أسرة تسكن في بيوت لا تملكها.

لكن المعادلة انعكست أخيرا.

فللمرة الأولى منذ عقود، سجل عدد الأسر التي لا تملك منزلا انخفاضا في 2018، بعد أن تمكنت 174 ألف أسرة من التملك. رقمٌ يعادل ضعف عدد الأسر الجديدة الداخلة إلى السوق.

فكيف تحقق هذا التغيير الجذري في وقائع السوق؟

عند إطلاق برنامج سكني قبل عامين، كانت المشكلات كثيرة. #صندوق_التنمية_العقارية لم يعد قادرا على مواجهة النمو السكاني السريع، والبنوك لا توفر أكثر من 1600 قرض سكني شهريا، والمطورون يعانون الأمرين لجمع التراخيص من عشر جهات حكومية.

وكانت الفجوة تتسع بين القدرة الشرائية للمواطنين وجنون الأسعار، ما أدى إلى تراكم 800 ألف وحدة سكنية شاغرة، لا تجد من يشتريها.

كان على وزارة الإسكان أن تتولى إعادة تنظيم للسوق، بأطرافه الثلاثة: المطور والممول والمواطن. فكان التغيير في الأرقام.

على صعيد التمويل، بات 12 ألف مواطن يحصلون على قروض سكنية كل شهر، بفضل النظام الجديد للتعاون بين البنوك وصندوق التنمية العقارية.

وعلى مستوى العرض، تم ضخ أكثر من 130 ألف وحدة سكنية خلال عام واحد، بنظام الشراكة مع القطاع الخاص.

والذي بفضله، انخفضت الأسعار إلى الهامش المتناسب مع القدرات الشرائية للمواطنين بين 250 ألف ريال و750 ألف ريال.

الطريق ما زالت طويلة أمام #برنامج_الإسكان_السعودي ، الذي يطمح للوصول لنسبة تملك تبلغ 60% بحلول 2020، و70 % بحلول 2030، لكن الواضح أن معادلة العرض والطلب باتت تصب في مصلحة رفع نسبة التملك وتقلص أعداد الأسر المستأجرة عاما بعد عام.

إعلانات