عاجل

البث المباشر

السعودية.. الفجوة بين متوسط الرواتب وسعر العقار بانحسار

المصدر: دبي - سمر الماشطة

في بلد لا يزيد فيه متوسط الراتب الشهري على 10 آلاف ريال، يبدو تملك مسكن بمليون ريال مهمة مستحيلة.

نشأت الفجوة بين أسعار المساكن ومستويات #الدخل_في_السعودية، مع تضخم أسعار العقارات خلال سنوات الطفرة مع عدم توفر خيارات كثيرة للتمويل، إضافة إلى نوعية المعروض في السوق، والذي كان ينحصر إلى حد بعيد بالفلل ذات المساحات الكبيرة، وبالتالي فإن أسعارها كانت خارج إطار الشريحة الأكبر من الأسر.

لكن الفجوة بدأت تنحسر، لتتيح لـ174 ألف أسرة بالتملك خلال عام واحد.

فما الذي تغير في السوق؟

أولا: دخول البنوك بقوة إلى #سوق_التمويل_الإسكاني من خلال النظام الجديد لعمل #صندوق_التنمية_العقارية. فحسب بيانات مؤسسة النقد العربي ساما، ارتفع حجم التمويل السكني الجديد المقدم من المصارف للأفراد بنحو 43% العام الماضي ليصل إلى 27 مليار ريال، مقارنة بـ19 مليار ريال في 2017 و15 مليار ريال في 2016.

ما تغير أيضا هو السياسات الإسكانية بما فيها فرض رسوم على #الأراضي_البيضاء.

شجعت هذه السياسات المطورين ووفرت الأراضي، كما ساهمت بانخفاض الأسعار. فالرقم القياسي لمؤشر #أسعار_العقارات_بالسعودية سجل تراجعا بأكثر من 5% بالربع الرابع من عام 2018 مقارنة بالفترة نفسها من 2017

ورحبت السوق أيضا بعمل وزارة الاسكان مع القطاع الخاص، لتأمين حلول تناسب الفئات كافة خاصة محدودي الدخل، وتقديم منتجات تبدأ من 250 ألف ريال.

إعلانات