خطاب مرسي يعيد التوازن للبورصة والصناديق تتجه للشراء

المكاسب 1.3 مليار جنيه وتوقعات بمواصلة الارتفاع

نشر في: آخر تحديث:
شهدت البورصة المصرية عمليات شراء من المؤسسات المصرية والأجنبية، أعادت المؤشر الرئيسي إلى المنطقة الخضراء مرة أخرى، بمكاسب بلغت نحو 25 نقطة، وهو ما اعتبره المحللون انعكاسا لردود الأفعال المتباينة للتطمينات التى أعلنها الرئيس محمد مرسي عن الوضع الاقتصادي، في الوقت الذي قلل من تأثير هذه التطمينات المخاوف الناجمة عن الارتفاع القياسي للدولار في سوق الصرف اليوم.

وجاء أداء المؤشرات المصرية متذبذباً، لتنهي جلسة اليوم الأحد على تباين، ففيما تمكن المؤشر الرئيسي ومؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة من الإغلاق في المربع الأخضر، جاء مؤشر "إيجي إكس 100" الأوسع نطاقاً في المربع الأحمر بتراجع طفيف.

وارتفع مؤشر البورصة الرئيسي "إيجي إكس 30" بنسبة 0.46% بعدما أضاف نحو 25 نقطة ليصل إلى مستوى 5442 نقطة، مقابل نحو 5417 نقطة لدى إغلاق تعاملات الخميس الماضي.

كما ارتفع مؤشر "إيجي إكس 70" بنسبة 0.17% مسجلا مستوى 802 نقطة، مضيفاً نحو نقطتين فقط مقابل نحو 800 نقطة لدى إغلاق تعاملات الخميس. فيما تراجع مؤشر "إيجي إكس 100" بنسبة 0.04% لينهي تعاملات اليوم عند مستوى 479 نقطة.

وحقق رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة بالبورصة مكاسب قدرها 1.3 مليار جنيه بعدما ارتفع من مستوى 373.1 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملات الخميس الماضي، ليصل إلى مستوى 374.4 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملات اليوم، وسط أحجام تداول ضعيفة لم تتجاوز 503 ملايين جنيه.

تعزيز الثقة في الاقتصاد

وقالت مدير التداول في شركة "تيم لتداول الأوراق المالية"، أماني عبدالمطلب، في تصريحات لـ"العربية.نت"، "إن حديث الرئيس المصري أمام مجلس الشورى ساهم في تعزيز الثقة في قدرة الاقتصاد المصري على التعافي، وهو ما دفع إلى وجود عروض شراء قوية قلصت الخسائر المتواصلة للسوق ودفعت مؤشرها الرئيسي لتحقيق مكاسب خلال جلسة اليوم".

وأوضحت أن الاجتماعات المستمرة لقيادات القطاع المصرفي ومحاولات الحكومة وقف نزيف الجنيه مقابل الدولار ربما تظهر آثاره على السوق خلال جلسات الأسبوع، متوقعة أن تستمر البورصة في تحقيق مكاسب طفيفة طيلة، خاصة أن السوق يتأهب للصعود بعد الحديث عن مشروعات قومية ربما تطرحها الحكومة خلال الأيام المقبلة.

وأوضحت أن الجلسة شهدت عمليات شراء على الأسهم الكبرى والقيادية خاصة في قطاعات الإسكان والعقارات والاتصالات والبنوك، لافتة إلى أن تعاملات الصناديق تحولت من الاتجاه البيعي الذي غلب على تعاملاتها طيلة الجلسات الماضية نحو الشراء خلال جلسة اليوم اليوم، وذلك بعد تحقيق مستهدفها من البيع لمواجهة استردادات حملة الوثائق.