46 مكاسب ستاندرد آند بورز في 3 جلسات

الأسواق العالمية تسجل العلامة الكاملة

نشر في: آخر تحديث:
سجلت مؤشرات الأسواق الأوروبية والأميركية واليابانية العلامة الكاملة في الأسبوع الماضي مع تحسن معنويات المستثمرين في أعقاب التوصل لاتفاق لتفادي "الهاوية المالية" في الولايات المتحدة. وارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأميركي الأوسع نطاقاً إلى أعلى مستوى له منذ ديسمبر 2007.

وقفز المؤشر 4.6% خلال تعاملات الأسبوع التي استمرت 3 أيام وهو أكبر ارتفاع أسبوعي منذ ديسمبر 2011. وعلى المنوال ذاته ارتفعت الأسهم الأوروبية مسجلة أعلى مستوى لها في 22 شهراً في صعود قادته أسهم شركة ترانس أوشن لأعمال الحفر في حقول النفط البحرية.

وتشير الرسوم البيانية إلى أن الاتجاه الصعودي لسوق الأسهم ما زال قوياً على الرغم من موجة بيع واسعة في وقت سابق بعد أن ثارت مخاوف بشأن برنامج التيسير الكمي لمــجلس الاحــتياطي الاتحادي الأميركي وقد يرتفع مؤشــر الأسهم نحو 7% في الأشهر الثلاثة إلى الســتة المقــبلة، وفقا لصحيفة "البيان" الاماراتية.

ولم تتخلف الأسهم اليابانية علن المسيرة، حيث قفز مؤشر نيكي القياسي للأسهم اليابانية إلى أعلى مستوى في 22 شهراً في أولى جلسات التداول للعام الجديد ببورصة طوكيو.

وفي أسواق العملة، تراجع الدولار أمام اليورو ليغلق عند 76.55 سنت يورو بينما ارتفعت العملة الأميركية أمام نظيرتها اليابانية مسجلة 88.15 يناً.

وأغلقت مؤشرات الأسهم الرئيسية في بورصة وول ستريت الأميركية تداولات الأسبوع أول من أمس على ارتفاع مدفوعة بإعلان مكتب إحصاء العمل الأميركي إن معدل البطالة في الولايات المتحدة لم يطرأ عليه تغيير في ديسمبر واستقر عند 7.8%.

وأضاف مؤشر داو جونز الصناعي لقياسي 43.85 نقطة، أو 0.33%، ليصل إلى 13435.21 نقطة. وارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاقاً 7.10 نقاط، أو 0.47%، ليصل إلى 1466.47 نقطة. وكسب مؤشر ناسداك المجمع لأسهم التكنولوجيا 1.09 نقطة، أو 0.04%، ليصل إلى 3101.66 نقطة.

وبنهاية التعامل في بورصات أوروبا قفز مؤشر يـــوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكـــبرى 0.4 بالمئة إلى 1167.24 نقطة أعلى إغــلاق له مـــنذ أوائل عام 2011. وارتفع المؤشر 2.8% حتى الآن هذا العام بفضل اتفاق الميزانية الأميركية وزاد 13% العام الماضي وهو يزيد 23% على أدنى مســتوى له المسجل في يونيو 2012. وارتفع مؤشر يورو ستوكس-50 بنسبة 0.3% إلى 2709.35 نقاط، وتوقع المحللون مستويات مرتفعة جديدة.

وفي طوكيو لقيت أسهم شركات التصدير اليابانية مثل تـــويوتا موتور كورب لصناعة السيارات دعماً أيضاً من ضعف قيمة الين. وأنهى مؤشر نيكاي لأسهم الشركات اليابانية الكبرى جلسة التداول الصباحية مرتفعاً 2.6% عند 10666.10 نقطة بعد أن سجل في وقت سابق 10734.23 نقطة وهو أعلى مستوى له منذ مارس 2011.

وأقبل المستثمرون على شراء أسهم شركات التصدير ليقفز سهم تويوتا 4.7 بالمئة وســهم هوندا موتـــور 4.1% وسهم كانون 2.5%. وصعد مؤشر توبكـــس الأوسع نطاقاً 2.8% لينهي الجــلسة عند 884.08 نقطة بعد أن سجل في وقت سابق مستوى أكثر ارتفاعاً بلغ 888.07 نقطة.

وكان الدولار الأميركي هو أكبر الكاسبين الأسبوع الماضي وقفز الدولار إلى أعلى مستوى في حوالي عامين ونصف أمام الين كما صعد اليورو امام العملة اليابانية بفعل توقعات بأن يتخذ بنك اليابان المركزي المزيد من اجراءات التحفيز النقدي. لكن العملة الاوروبية هبطت الى أدنى مستوى في ثلاثة اسابيع امام الدولار بعد نشر محضر أحدث اجتماع لمجلس الاحتياطي الاتحادي .

والذي اشار الى انه في حين ان البنك المركزي الأميركي يتجه لمواصلة برنامجه لشراء السندات الا ان بعض صانعي السياسة النقدية يشعرون بقلق متزايد من المخاطر المحتملة لبرنامج شراء الاصول على الاسواق المالية. وصعد الدولار 0.6% إلى 87.83 يناً وهو أعلى مستوى له امام العملة اليابانية منذ يوليو 2010. وانخفض اليورو 0.2% مقابل العملة الأميركية إلى 1.3019 دولار.