نقي: استثمار أموال القروض في الذهب يكرر مأساة الأسهم

صرح لـ"العربية.نت" أنه يتوقع هبوط سعر الأوقية لـ1300 دولار بفعل ضغوط البيع

نشر في: آخر تحديث:

وصف أمين عام اتحاد الغرف التجارية في دول مجلس التعاون الخليجي عبد الرحيم حسن نقي المستويات التي سجلتها أسعار الذهب حالياً بـ "المثالية" للاستثمار، لمن لديهم الملاءة المالية والسيولة الكافية، مثل الصين وقطر والهند.

وحذر نقي بشدة في تصريحات خاصة لـ "العربية.نت"، الأفراد الذين ليس لديهم الملاءة المالية أوسيولة إضافية، من التوجه للاقتراض بغرض الاستثمار في الذهب عقب النزول الكبير في أسعاره، خاصة وأن هؤلاء غالباً لا تتوافر لديهم الخبرة اللازمة لدخول هذا المجال.

وتوقع أن تشهد أسعار المعدن الأصفر مزيداً من الانخفاض خلال الفترة المقبلة، مع اتجاه بعض الدول الأوروبية التي تعاني من أزمات مالية خاصة قبرص واليونان إلى تسييل بعض ما لديهم من الذهب لتوفير سيولة وسد حاجاتها من السيولة.

وأضاف نقي "قد تهبط الأسعار إلى 1300 دولار للأوقية، إذا استمرت المصارف والدول في أوروبا في عرض كميات كبيرة من الذهب للبيع رغبة منها في توفير السيولة وسد العجز".

وقال "أحذر من مخاطر الاستفادة من نزول أسعار الذهب المفاجئة، فعلى من يرغب في جني مكاسب سريعة وكبيرة من خلال استثمار أموال يقترضها من البنوك والمصارف، أن يتذكر من حدث في أسواق الأسهم ولا يزال البعض منهم يعاني منها حتى الآن".

وأوضح أن المتاجرة والاستثمار في أسواق الذهب عملية تتطلب دراسة ووعيا استثماريا، كما أنها تتأثر بالعديد من العوامل والمؤثرات سواء على المدى القصير أو الطويل.

وأرجع أمين عام اتحاد الغرف التجارية في دول الخليج سبب التراجع الكبير لأسعار الذهب خلال الأيام الماضية، إلى معلومات تشير إلى قيام مصارف أوروبية ببيع كميات كبيرة من الذهب رغبة منها في توفير السيولة وسد العجز.

وينصح نقي المستثمر الخليجي بمتابعة الأسواق واستغلال الفرص المناسبة، مع العلم أن المتاجرة في هذه النوعية من السلع، هي عملية مضاربة سواء على المدى القصير أو البعيد، معتبرا أن ما جرى هو عملية تصحيحية لأسعار الذهب التي كانت مرتفعة ولا يستبعد أن تحدث عمليات تصحيحية.