مساهمو "المتكاملة" السعودية يطالبون "الهيئة" بأموالهم

مسؤول يؤكد لهم: ليس بيدنا شيء.. انتظروا قرارات اللجنة

نشر في: آخر تحديث:

تجمع مساهمو الشركة السعودية للاتصالات المتكاملة أمام مبنى هيئة السوق المالية، للمطالبة بمنحهم رؤوس أموالهم، وتعويضهم عن الأضرار التي لحقت بهم بعد تعليق تداول سهم الشركة وتصفيتها.

وأكد المساهمون في حديثهم لصحيفة الاقتصادية السعودية، عزمهم مواصلة المطالبة بعودة حقوقهم المالية، مؤكدين عدم تمكنهم من لقاء أي مسؤول في هيئة السوق المالية، رغم أن هذه تعد المرة الثالثة التي يتجمعون فيها أمام الهيئة للمطالبة بحقوقهم.

وقال صهد البقمي، أحد المساهمين، إنهم بدأوا تجمعهم أمس منذ التاسعة صباحا، ولم يثنهم ارتفاع درجة الحرارة، وقدوم موجة غبار، عن المطالبة بحقوقهم.

وأضاف أن مساهمي "المتكاملة" لم يتمكنوا من لقاء أي مسؤول في هيئة السوق المالية، كما حضر إلى الموقع عدد من الدوريات الأمنية طالبة من الحاضرين مغادرة المكان، لكنهم أصروا على البقاء أمام مبنى الهيئة، وفقا لقوله، مؤكدا مواصلتهم المطالبة بحقوقهم، حتى منحهم رؤوس أموالهم أو قيمة آخر سعر للتداول.

من جهته، أكد عبد الله القحطاني، المتحدث الرسمي لهيئة السوق المالية، أن الهيئة أبلغت المساهمين المتجمعين أمام مقرها أن اللجنة المُشَكّلة من المقام السامي هي التي تنظر في تصفية الشركة، وإذا صدر قرار بشأن ذلك فإنها ستعلن عنه.

وأضاف أن الهيئة أخبرت المساهمين سابقا بأن الموضوع برمته مُوكَل إلى اللجنة المُكوَّنة من هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، وهيئة السوق المالية، ووزارة التجارة، إذ منحهم المقام السامي مهلة ستة أشهر لحل موضوع تصفية الشركة.

وأكد القحطاني أن تصفية "المتكاملة" صدر فيه أمر سام، "وليس بيد الهيئة اتخاذ قرار في ذلك، لأن الموضوع في يد اللجنة وهي من تصدر القرارات".

وأوقفت هيئة السوق المالية تداول أسهم الشركة السعودية للاتصالات المتكاملة منذ 6 فبراير الماضي، بعد صدور أمر سام موجه لهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في 21 يناير الماضي، باتخاذ الإجراءات النظامية لإلغاء الموافقة على ترخيص الشركة في 15 يوما، إذا لم تتجاوب وتنفذ المتطلبات المتمثلة في تسديد مبلغ قدره 1.009 مليار ريال، وتقديم خطاب ضمان مقابل حسن الأداء مقداره 50 مليون ريال، وتنفيذ الخطة التشغيلية والتجارية والفنية المقدمة من الشركة.