"دبي للذهب" تطلق أول عقود لمؤشر سوق هندية بالمنطقة

تعتزم طرح عقود بالعملة الصينية "رنمينبى" والبلاستيك

نشر في: آخر تحديث:

أطلقت "بورصة دبي للذهب والسلع"، التي تعتبر السوق الأولى للمشتقات في الشرق الأوسط، أمس عقود مؤشر "سينسكس" الآجلة للتداول، وهي أول عقود آجلة لمؤشر سوق هندية يتم إدراجها ضمن بورصة تداول في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وتتم عمليات المقاصة لهذه العقود الجديدة، التي سيبدأ تداولها غداً، من خلال شركة "دبي لمقاصة السلع".

وتعتمد عقود "مؤشر سينسكس الآجلة" في بورصة دبي للذهب والسلع، على مؤشر "ستاندرد آند بورز سينسكس" في بورصة بومباي، وهو مؤشر للأسهم الممتازة في البورصة الهندية.
ويرصد مؤشر "سينسكس"، الذي يعتبر الأوسع انتشاراً في سوق الأسهم الهندية، أداء ثلاثين من أكبر الأسهم وأكثرها تداولاً في بورصة بومباي.

وأوضح الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للذهب والسلع غاري أندرسون، أن هذه العقود تمثل جزءاً من عملية التوسعة المخطط لها ضمن ما تقدمه بورصة دبي للذهب والسلع من عروض منتجات الأسواق الناشئة.

وأضاف أندرسون وفقاً لـ"فاينانشال تايمز"، "ستشكل خيار تداول مهم للمستثمرين الذين يسعون للوصول إلى أحد أكبر الأسواق الناشئة في العالم".

وتوقع أن تجذب هذه العقود المستثمرين الإقليميين والدوليين، من أصحاب الملاءة المالية العالية، إلى جانب سوق التجزئة.

وأوضح أندرسون أن البورصة لديها خطط لتدشين مزيد من العقود بهدف توسعة حزمة منتجات الأسهم.

وستمكن عقود مؤشر سينسكس الآجلة في بورصة دبي للذهب والسلع المشاركين في السوق من الاستفادة من الوصول لمؤشر سينسكس بالتزامن مع الاستفادة من ساعات التداول الممددة، وتكاليف المعاملات المنخفضة، ومعاملات السندات المالية ومشتقات السلع المعفاة من الضرائب.

ولا يحتاج الهنود غير المقيمين في دول الخليج وفي مختلف أنحاء العالم إلى تحويل الأموال عبر الأسواق لتداول هذه العقود.

ويمكن تداول عقود مؤشر سينسكس الآجلة في بورصة دبي للذهب والسلع بين الساعة السابعة صباحاً والحادية عشرة والنصف ليلاً (بزيادة أربع ساعات عن توقيت غرينتش" من الاثنين حتى الجمعة.

ويعتبر آخر يوم خميس من شهر العقد يوم التداول الأخير، ويتم تخصيص عقود مؤشر سينسكس الآجلة في بورصة دبي للذهب والسلع بالدولار، وسيكون الدفع نقداً.

وستعتمد هذه العقود على نفس منهجية التسوية والحساب المعتمدة في المؤشر الأساسي "ستاندرد آند بورز سينسكس" في بورصة بومباي، أي أن سعر تسوية العقد سيكون هو نفسه المنشور في بورصة بومباي في الوقت ذاته.

عقود العملة الصينية

من ناحية أخرى، تعتزم "بورصة دبي للذهب"، طرح عقود آجلة ترتكز إلى العملة الصينية (الرنمينبى) والبلاستيك (البوليبروبلين)، في إطار سعيها إلى توسيع محفظتها والاستفادة من نمو التجارة مع الصين.

وأوضح الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للذهب والسلع غاري أندرسون، أن عقود البلاستيك القابلة للتسليم، والتي ستكون مقومة بالدولار، سيتم طرحها بالشراكة مع "بورصة داليان للسلع" الصينية متوقعاً بدء تداولها في الربع الثالث من العام الجاري.

وأضاف أندرسون، "إن دول الخليج تنتج ما يربو على 20 في المئة من البلاستيك في العالم ويتم توريد غالبيته إلى الصين".

وأشار إلى أن البورصة تهدف إلى التركيز على العقود المطلوبة في المنطقة، مؤكداً أن عقد البلاستيك سيتم تداوله إلى جانب عقد الريمينمبي لتمكين المستخدمين من التحوط إزاء الانكشاف على العملة".