توقعات إيجابية للأسهم السعودية بعد حل الأزمة الأميركية

محلل: اتجاه السوق مرهون بنتائج الشركات عن الربع الثالث

نشر في: آخر تحديث:

يستأنف سوق الأسهم نشاطه اليوم بعد انتهاء إجازة عيد الأضحى وسط تفاؤل من المراقبين والمتداولين بعد زوال مخاوف أزمة الدين الأميركية.

وتوقع اقتصاديون خلال حديثهم لصحيفة الرياض أن اتجاه السوق هذا الأسبوع لن يتحرك كثيرا إلى أن تظهر نتائج كامل شركات السوق وعلى رأسها نتائج شركة سابك، لافتين إلى أن وصول مؤشر السوق في نهاية 2013 إلى مستويات 8800 نقطة يعتبر مؤشرا إيجابيا وتحديا للسوق.

وقال مدير إدارة الأبحاث بشركة البلاد للاستثمار تركي فدعق، إن السوق سيكون في مسار أفقي حتى اكتمال نتائج شركات السوق الرئيسية في نهاية أكتوبر الحالي، خاصة نتائج شركات البتروكيماويات، وبالأخص نتائج شركة سابك حيث ستعزز هذه النتائج اتجاه السوق خلال الفترة القادمة.

وأضاف أن اتجاه السوق هذا الاسبوع لن يتحرك كثيرا الى ان تظهر نتائج كامل الشركات، وعلى رأسها نتائج شركة سابك، مشيرا الى ان وصول مؤشر السوق في نهاية 2013 الى مستويات 8800 نقطة يعتبر مؤشرا ايجابيا وتحديا للسوق.

وأشار إلى أن المتابعين يترقبون نتائج شركات قطاع البتروكيماويات، والتي ستعطي دلالات مهمة حول النمو في العالم وعن تحسن الطلب العالمي من عدمه.

وقال ان زيادة حجم الطلب العالمي على البتروكيماويات يعتبر امرا ايجابيا للشركات السعودية, كما ان موضوع الاسعار هو عامل مهم لا يمكن إغفاله.

وحول اكتمال التشريعات المنظمة للسوق قال مدير ادارة الابحاث بشركة البلاد للاستثمار ان الانظمة حاليا كافية وتكفي لمتطلبات المرحلة الحالية.

ويرى فدعق ن المهم الان للسوق السعودية بعد زوال مخاوف ازمة الدين الأميركية هو معدل النمو الاقتصادي في أميركا واوروبا وبقية الاقتصاد العالمي والتي تحدد على اثرها حجم مستويات الطلب على منتجات البتروكيماويات والتي بدأت في التحسن خلال الستة اشهر الاخيرة ولكن لم تصل الى النمو العالي.