تجزئة "التجاري الدولي" تعزز صعود البورصة المصرية

5.2 مليار جنيه مكاسب الأسبوع رغم ضعف أحجام التداول

نشر في: آخر تحديث:

سجلت مؤشرات البورصة المصرية ارتفاعات جماعية خلال تعاملات الأسبوع الماضي، وعززت مكاسبها الأسبوع لتصل إلى نحو 5.2 مليار جنيه، وسط أحجام تداول ما زالت ضعيفة بدعم القلق الذي يسيطر على المتعاملين والمستثمرين في السوق.

وأرجع خبراء ومحللون ارتفاعات السوق إلى عدة أسباب، أهمها الانتهاء من كتابة الدستور الجديد للبلاد، إضافة إلى الاتفاقيات التي تمت خلال مؤتمر "الملتقى المصري الخليحي" المنعقد بالقاهرة منذ الأربعاء الماضي، وأخيراً تجزئة سهم التجاري الدولي دفعته إلى تحقيق سيولة كبيرة في أسهمه.

وخلال جلسات الأسبوع الماضي، ربح رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة نحو 5.2 مليار جنيه، بما يعادل نحو 1.3% بعدما ارتفع من نحو 402.9 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملات الأسبوع الماضي إلى نحو 408.1 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملات أمس.

وعلى صعيد المؤشرات، فقد ارتفع مؤشر "إيجي إكس 30" خلال تعاملات الأسبوع ليغلق عند مستوى 6332 نقطة، مسجلاً ارتفاعاً بلغ 2.4%.

كما تراجع مؤشر "إيجي إكس 70" للأسهم المتوسطة بنحو 1.1% مغلقاً عند مستوى 525 نقطة.

وامتدت الارتفاعات لتشمل مؤشر "إيجي إكس 100" الأوسع نطاقاً، والذي ارتفع بنسبة 1.6% مغلقاً عند مستوى 881 نقطة.

وقال العضو المنتدب لشركة بايونيرز لتداول الأوراق المالية، عماد حساني، لـ"العربية.نت"، إن جلسات نهاية الأسبوع شهدت عمليات تكوين مراكز مالية قوية على الأسهم النشطة في السوق بدعم منتدى الاستثمار الخليجي، والذي شهد حضوراً مكثفاً والإعلان عن ضخ استثمارات جديدة في مصر خلال الفترة المقبلة.

وأشار حساني إلى عدة أسباب دعمت صعود السوق، وعلى رأسها انتهاء لجنة الخمسين من كتابة الدستور الجديد بنسبة توافق كبيرة، والأخبار الإيجابية التي أعلنتها الحكومة خلال مؤتمر الاستثمار المصري الخليجي، إضافة إلى الاتفاقيات التي تم الإعلان عنها من المستثمرين العرب، والأهم من كل ذلك هو استمرار الدعم العربي لمصر.

وأوضح أن تجزئة سهم التجاري الدولي دفعته إلى تحقيق سيولة كبيرة في أسهمه، والتي أصبحت في متناول كثير من المستثمرين بعد تخفيضها، خاصة أن "التجاري الدولي" يستحوذ على 23% من قيمة المؤشر الرئيسي للبورصة، وهو ما دعم ارتفاعات المؤشر الرئيسي بجلسة نهاية الأسبوع أمس.