محللون: تفجيرات القاهرة تهدد بوقف رحلة صعود البورصة

أكدوا أن السوق قادرة على امتصاصها إذا ابتعد المستثمرون عن القرارات العشوائية

نشر في: آخر تحديث:

توقع محللون ومختصون بأسواق المال أن تمنى البورصة المصرية بخسائر طفيفة خلال جلسات الأسبوع الجاري، بسبب حوادث التفجيرات الأخيرة التي استهدفت مقرات أمنية في محافظتي القاهرة والجيزة، وخاصة حادث تفجير مديرية أمن القاهرة.

وقال مدير التداول بشركة زيوس لتداول الأوراق المالية، أحمد عبد الحارث، إن الحوادث التي شهدتها القاهرة والجيزة أمس، سوف تدعم استمرار الأداء العرضي الذي يسيطر على البورصة المصرية منذ جلسات الأسبوع الماضي، وربما ستتحول السوق إلى الخسائر في أولى جلسات الأسبوع.

وأوضح في تصريحات لـ "العربية نت"، أن السوق قد تمتص الصدمة في أول جلسة من جلسات الأسبوع، لكن التشاؤم والإحباط الذي يسيطر على المستثمرين والمتعاملين بالسوق سوف يدفع إلى سيطرة اللون الأحمر على الشاشات، مؤكداً أن المؤشر الرئيسي بعدما كان يستهدف تجاوز مستوى المقاومة الرئيسي عند 7250 نقطة، فإنه سوف يتراجع ليقف عند مستوى مقاومة 6800 نقطة.

وكان رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة بالبورصة المصرية قد تمكن من تحقيق أرباح تقدر بنحو 9.8 مليار جنيه خلال تعاملات الأسبوع الماضي، بما يعادل نحو 2.4% بعدما ارتفع من نحو 435.6 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملات الأسبوع الماضي إلى نحو 443.4 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملات الخميس.

وعلى صعيد المؤشرات، فقد ارتفع مؤشر "إيجي إكس 30" خلال تعاملات الأسبوع ليغلق الخميس عند مستوى 7143 نقطة مقابل 6975 نقطة لدى إغلاق تعاملات الأسبوع الماضي. كما ارتفع مؤشر "إيجي إكس 70" للأسهم المتوسطة بنحو 1.2% بعدما انهى جلسة الخميس عند مستوى 564 نقطة مقابل 557 نقطة لدى إغلاق تعاملات الأسبوع الماضي. وارتفع مؤشر "إيجي إكس 100" الأوسع نطاقاً بنسبة 1.16% مغلقا الخميس عند مستوى 958 نقطة مقابل نحو 947 نقطة لدى إغلاق تعاملات الأسبوع الماضي.

وأوضح المحلل المالي، وائل حساني، أن البورصة المصرية مثلها مثل كافة القطاعات الأخرى التي كانت تترقب مرور الاحتفالات بالذكرى الثالثة لثورة 25 يناير، وكان الجميع يتطلع إلى عودة تدفق الاستثمارات الاجنبية والعربية في الوقت الذي تسعى فيه إدارة البورصة إلى البحث عن تنشيط السوق عبر قواعد جديدة تم إقرارها مؤخراً.

وأشار في تصريحات لـ "العربية نت"، إلى أن الأيام المقبلة قد لا تحمل أخباراً سارة للمستثمرين بالبورصة، وهو ما يستدعي عدم التسرع في إصدار القرارات الاستثمارية الخاصة بالبيع والشراء، وقد يحدث ذلك خلال اليوم الاول من تداولات الأسبوع، ولكن إذا تماسك السوق وحافظ المستثمرون على قرارتهم فإن السوق سوف يمتص الصدمة ويعود سريعاً للتماسك ثم الارتداد لتحقيق مكاسب سريعة.