بورصة مصر تنتقل للأداء العرضي بعد استقالة الحكومة

نشر في: آخر تحديث:

تجاهلت البورصة المصرية تقديم حكومة الدكتور حازم الببلاوي، صباح اليوم الاثنين، استقالتها لرئيس الجمهورية، وواصل مؤشرها الرئيسي الصعود بنسب طفيفة، بعدما استهل تعاملات اليوم على تراجعات بدعم عمليات جني أرباح على نطاق ضيق.

وقال نائب رئيس الجمعية المصرية لدراسات التمويل والاستثمار، محسن عادل، إن قيم التداول في البورصة المصرية مرشحة للزيادة في ظل تهيئة البنية التشريعية لسوق المال، خاصة بعد تعديل قواعد القيد، وقوانين تحفيز الاستثمار، وبالتالي فإن العام الحالي هو عام حصد هذا الاتجاه.

وأضاف أنه يجب تنويع الأدوات الاستثمارية بجانب الأسهم، كالسندات والصناديق والصكوك من أجل تنويع شرائح المستثمرين، مشيراً إلى أنه لأول مرة تتلقى شركتان مصريتان أمس عروضاً للاستحواذ على نسب منها، مما يدل على أن عجلة الاستثمار بدأت في الدوران بمعدل أسرع.

وتراجع رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة بالبورصة إلى نحو 490.8 485.2 مليار جنيه في منتصف جلسة تعاملات اليوم مقابل 491 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملات أمس.

وعلى صعيد المؤشرات، فقد ارتفع مؤشر "إيجي إكس 30" حتى منتصف تعاملات اليوم بنسبة 0.27%، مستقراً أعلى مستوى 8000 نقطة عند 8031 نقطة. فيما مؤشر "إيجي إكس 70" للأسهم المتوسطة بنحو 0.88% إلى مستوى 659 نقطة. فيما تراجع مؤشر "إيجي إكس 100" الأوسع نطاقاً، بنسبة 0.69% مسجلاً مستوى 1129 نقطة حتى منتصف تعاملات اليوم.

ونصح المحلل المالي، نادي عزام، مستثمري البورصة المصرية بعدم البيع في هذه الأجواء المضطربة، مؤكداً أن تجاهل مؤشرات البورصة لاستقالة الحكومة اليوم، أكبر دليل على تمتع السوق المصري بفرص قوية خلال المرحلة المقبلة.

وأشار إلى أنه لا مجال في الوقت الحالي لعمليات تصحيح الأسعار أو حتى جني الأرباح، ما زالت أسعار أسهم الشركات المصرية المقيدة في السوق أقل من الأسعار الحقيقية بنسبة لا تقل عن 50% وما زال الكثير من أسهم الشركات تتداول بأقل من قيمتها الاسمية والكثير منها يتداول عند مستوى قيمة اسمية مدفوعة.

وتوقع أن ترتفع الكثير من الأسهم مثل القلعة للاستشارات المالية والمجموعة المالية هيرمس والمنتجعات السياحية والصعيد العامة للمقاولات، بالإضافة إلى البنك التجاري الدولي بدفع المؤشرات إلى المنطقة الخضراء مستهدفاً مستوى يتجاوز 8100 نقطة خلال الأسبوع الحالي.

كما أتوقع أن يعاود سهم العربية للاستثمارات والتنمية القابضة (A.I.C) إلى المنطقة الخضراء واستعاضة ما خسره في الجلسات السابقة نتيجة البيع المتعمد لإحداث حالة رعب في السهم كما أتوقع أن يبدأ إجراء توزان أسعار لسهمي القلعة للاستشارات المالية والمالية والصناعية مع السوق وكذلك المصرية للاتصالات.