أوكرانيا تخترق المستثمرين نفسيا وتهوي بأسواق الخليج

نشر في: آخر تحديث:

تكبدت أسواق المال الخليجية خسائر قاسية متأثرة بتراجع الأسواق العالمية، مع تفاقم الأزمة بين روسيا وأوكرانيا بعد إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن روسيا لها الحق في غزو أوكرانيا ما انعكس بقوة على أداء الأسواق العالمية.

وقال رئيس الاستثمارات في شركة الزرعوني لـ"العربية نت"، وضاح الطه إن تأثير أزمة أوكرانيا على أسواق المال الخليجية نفسي وليس فعليا، حيث قام المستثمرون بعملية جني أرباح وقائية احترازية خوفاً من تفاقم الأزمة أو تداعياتها.

وكان سوق دبي الأكبر خسارة بين الأسواق الخليجية، حيث فقد المؤشر ما نسبته 1.88%، إلى مستوى 4105.9 نقطة، فيما خسر سوق أبوظبي 1.77%، والسعودية 0.74%، والكويت 1.9%، وقطر 1%، والبحرين 0.54%، فيما خسر مؤشر مسقط 0.34%.

وقادت الأزمة المتفاقمة والتي تهدد بنشوب حرب لانخفاض شهية المخاطرة لدى المستثمرين، ما دفعهم للاستثمار في ملاذات آمنة مثل الين الياباني والذهب الذي ارتفع اليوم بأكثر من 1%.

وتراجع المؤشران الرئيسيان لبورصة موسكو "ميسيكس" و"ار تي اس" على التوالي بنسبة 5.89%، و7.08%، كما تجاوز اليورو عتبة الـ50 روبل الرمزية، وهو أمر لم تشهده روسيا على الإطلاق، فيما ارتفعت قيمة الدولار إلى 36.85 روبل ليتجاوز مستواه القياسي المسجل عام 2009.
وتحظى أوكرانيا بأهمية كبيرة حيث تعتبر الفاصل ما بين روسيا والاتحاد الأوروبي وتقوم بضخ ما نسبته 25% من الغاز المستهلك في الاتحاد الأوروبي.

وأشار الطه إلى أن أ التداولات اليوم في سوق دبي أقل بـ50% من المعدل اليومي، ما يؤكد عدم وجود قناعة أو حالة هلع بين المستثمرين.

ولفت الطه إلى أن الاقتصاد الإماراتي والخليجي غير مرتبط بأسعار الصرف الروسية أو توجد تجارة كبيرة مباشرة ما يقلل من احتمالية تأثره بالأزمة في حال تفاقمت.

وأوضح أن الفروقات في تأثر أسواق الخليج بأزمة أوكرانيا غير كبيرة.