عاجل

البث المباشر

ضغوط "مريبة" ترفع خسائر سوق مصر لـ15 مليار جنيه

المصدر: القاهرة – خالد حسني

مُنيت البورصة المصرية بخسائر فادحة خلال جلسة تعاملات اليوم، وفقد مؤشرها الرئيسي ما يعادل نحو 2.7% بنهاية الجلسة بعد صعود تجاوز 1.3% في الدقائق الأولى من تعاملات جلسة اليوم نهاية تعاملات الأسبوع.

وأرجع نائب رئيس شعبة الأوراق المالية، عيسى فتحي، لـ"العربية نت"، التراجعات الحادة التي مُنيت بها البورصة المصرية اليوم إلى ضغوط وصفها بأنها "مريبة"، لإظهار البورصة المصرية بهذا الشكل بنهاية تعاملات اليوم، رداً على إعلان الفريق السيسي ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة.

وأوضح أن كل القرارات الخاطئة للمستثمرين ظهرت اليوم، وهو أول اختبار حقيقي تتعرض له البورصة المصرية التي كانت تترقب خبر إعلان السيسي الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة، وبمجرد إعلان الخبر عادت أسعار الأسهم إلى طبيعتها واتضح للمستثمرين أنهم كانوا يشترون بقرارات خاطئة وغير مدروسة وبعيدة تماماً عن الدراسات والتحاليل الفنية والمالية.

وأشار إلى أن تعاملات المصريين التي كانت تتجه للشراء طوال الجلسات الماضية اتجهت للبيع بكثافة خلال جلسة اليوم، فيما اقتنص الأجانب الفرص الكبيرة بعد الخسائر القياسية التي مُنيت بها كافة أسعار الأسهم خلال جلسة اليوم، وهو ما يزيد من الشكوك والريبة حول تدخل بعض الأطراف لتوجيه البورصة نحو هذه الخسائر الحادة.

واقتربت خسائر السوق من 15 مليار جنيه، حيث خسر رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة نحو 14.9 جنيه، تعادل 3% بعدما تراجع من نحو 502.3 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملات أمس إلى نحو 487.4 مليار جنيه بنهاية إغلاق تعاملات اليوم.

وعلى صعيد المؤشرات، فقد تراجع مؤشر "إيجي إكس 30" بنسبة 2.7% فاقداً نحو 229 نقطة إلى مستوى 8251 نقطة مقابل نحو 8480 نقطة في إغلاق تعاملات أمس.

كما تراجع مؤشر "إيجي إكس 70" للأسهم المتوسطة بنحو 4.35% فاقداً نحو 28 نقطة بعدما وصل إلى مستوى 627 نقطة مقابل نحو 655 نقطة في إغلاق تعاملات أمس.

وامتدت التراجعات لتشمل مؤشر "إيجي إكس 100" الأوسع نطاقاً، والذي تراجع بنسبة 3.72% فاقداً نحو 42 نقطة ليصل إلى مستوى 1094 نقطة مقابل نحو 1136 نقطة في إغلاق تعاملات أمس.

إعلانات