سوق السعودية تميل للتراجع وسهم "الدريس" يكسب 9.8%

نشر في: آخر تحديث:

أنهت سوق الأسهم السعودية في تعاملات اليوم على ميل للتراجع، وسط حالة من التذبذب للمؤشر، فبعد أن كان يميل للتراجع لتحقيق مكاسب خلال الجلسة، ما لبث أن عاد ليغلق على بعض التراجع، حيث سجل 9504 نقطة، بتراجع نسبته 0.01%.

وبلغت مكاسب يهم الدريس 9.83%، متأثراً بالنتائج القوية التي أعلنتها الشركة عبر تحقيق مكاسب بلغت قيمتها 31 مليون ريال، في الربع الأول من العام الجاري بنسبة نمو 29%.

وضغطت القطاعات الرئيسية على مؤشر السوق، ومن بينها المصارف والخدمات المالية فيما كان الضغط الأكبر من قطاع الطاقة والمرافق الخدمية الذي تراجع بأكثر من 3.9%، فيما بلغت قيمة التداولات 10.2 مليار ريال، عبر تداول 333 مليون سهم.

وخسر قطاع البتروكيماويات 0.63%، فيما كانت خسائر قطاع المصارف والخدمات المالية بدرجة أقل عند 0.03%.

وبلغت خسائر سهم الصحراء للبتروكيماويات عند الإغلاق 3.22%، بعد تعرض السهم لعمليات بيع كبيرة بسبب النتائج المالية المخيبة للآمال التي أعلنت عنها الشركة، والتي أسفرت عن انخفاض الأرباح 20% إلى 100 مليون ريال للربع الأول.

وبنهاية التعاملات أغلق سهم شركة زين السعودية بعد أن إيجاباً مع النتائج التي تم إعلانها، وكسب 1.51%، مع تقلص خسائر الشركة خلال الربع الأول من العام الجاري بأكثر من 20%، مقارنة مع الفترة المقابلة من العام الماضي إلى 318 مليون ريال.

وقال رئيس المركز الخليجي للاستشارات المالية محمد العمران إن نتائج شركة زين السعودية تعتبر أفضل نتائج فصلية لها، حيث يوجد تحسن كبير في مجال الإنترنت ومعدلات نمو في نقل البيانات بنسبة 40%، خاصة مع نمو عدد مستخدمي الجيل الثالث والرابع في السعودية.

وأضاف العمران "أن صافي الربح يظل أضعف مما يطلبه العملاء، إلى أن ما يؤكدأن النتائج في مجملها إيجابية هو استقبال المستثمرين لها عبر عمليات شراء رفعت مكاسب السهم لأكثر من 2%".

وأكد أن المصاريف التمويلية تمثل تحد كبير أمام الشركة، بالإضافة للمصاريف التجارية وعملية إعادة الجدولة، وكلها تمثل تحديات أمام الشركة في السنوات القادمة، ورغم الدعم الذي تلقته الشركة من وزارة المالية والذي كان عبارة عن تأجيل مؤقت لسداد أقساط الرخصة، إلا أنه يبقى تحد، خاصة وأن وزارة المالية ستلزمها بالسداد، ولكن بعد عامين، ولذلك الأداء في العامين المقبلين هام جداً.

وحول نتائج الصحراء للبتروكيماويات قال العمران إنها جاءت مخيبة للآمال، وقال "ولكن يجب النظر بعين الاعتبار إلى أنها عبارة عن توقف لبعض المصانع، وكنا نأمل أن تعلن الشركات الأخرى التي لم يكن لديها توقفات لإمكان قياس تأثير التباطؤ في الصين على قطاع البتروكيماويات في السعودية".

كما تفاعل سلباً سهم شركة العبداللطيف للاستثمار الصناعي وخسر السهم عند الإغلاق 2.22%، بعد علان الشركة تراجع أرباحها إلى 59.93 مليون ريال للربع الأول من العام الحالي بنسبة 11.76% مقارنة بالربع المماثل من العام السابق، وبانخفاض بنسبة 4.46% مقارنة بالربع السابق.