محللون: بورصة مصر تستهدف مستويات تاريخية

نشر في: آخر تحديث:

قادت مشتريات الأفراد والمؤسسات الأجنبية والعربية مؤشرات البورصة المصرية إلى ارتفاعات قياسية خلال تعاملات اليوم، وسجل رأس المال السوقي أرباحاً قياسية بحلول منتصف تعاملات جلسة اليوم.

وقال محللون ومتعاملون بالبورصة إن المشتريات القوية التي ظهرت اليوم وأمس هي التي تقود المؤشرات إلى الاستقرار في المربع الأخضر، وإن المؤشر الرئيسي يستهدف تجاوز مستوى 8500 نقطة.

وحتى منتصف جلسة تعاملات اليوم ربح رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة نحو 3.3 مليار جنيه، تعادل 0.68% بعدما ارتفع من نحو 480.9 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملات أمس إلى نحو 484.2 مليار جنيه حتى منتصف تعاملات جلسة اليوم.

وعلى صعيد المؤشرات، فقد ارتفع مؤشر "إيجي إكس 30" بنسبة 1.4% مضيفاً نحو 116 نقطة إلى مستوى 8423 نقطة، مقابل نحو 8307 نقاط في إغلاق تعاملات أمس.

كما ارتفع مؤشر "إيجي إكس 70" للأسهم المتوسطة بنحو 0.78%، مضيفاً نحو 5 نقاط بعدما وصل إلى مستوى616 نقطة مقابل نحو 611 نقطة في إغلاق تعاملات أمس.

وامتدت الارتفاعات لتشمل مؤشر "إيجي إكس 100" الأوسع نطاقاً، والذي ارتفع بنسبة0.84% مضيفاً نحو 9 نقاط ليصل إلى مستوى 1072 نقطة مقابل نحو 1063 نقطة.

وقالت مدير التداول بشركة تيم لتداول الأوراق المالية، أماني عبدالمطلب، إن التراجعات التي شهدتها البورصة خلال الفترة الماضية تعد أكبر داعم للارتفاعات القوية التي تحققها البورصة خلال الجلسات الحالية.

وأشارت لـ"العربية.نت"، إلى أن انخفاض أسعار الأسهم يشكل دافعا قويا لعودة المؤسسات والصناديق الاستثمارية إلى الشراء بكثافة، للاستفادة من الفرص القوية وتحقيق أرباح مرتفعة، خاصة أن مؤشرات البورصة تستهدف مستويات أعلى وربما تحقق مستويات تاريخية لم تصل إليها من قبل خلال الفترة المقبلة.

وأوضح المحلل المالي، محمود وهيب، أن هناك بعض المؤشرات الاقتصادية التي تؤكد قرب تعافي الاقتصاد المصري، إضافة إلى الخطوات التي تتخذها الحكومة في إطار تعديل قوانين حوافز وضمانات الاستثمار، وهو ما يدعم صعود البورصة إلى مستويات تاريخية لم تصل إليها قبل ذلك.

وأكد أنه كلما اقترب موعد إجراء الانتخابات الرئاسية فإن ذلك يزيد ثقة المستثمرين في قدرة الحكومة المصرية على تجاوز الأزمات التي ربما تصاحب إجراء الانتخابات وهو ما يساهم في تعزيز مكاسب السوق.