أول تصريحات لوزير الاستثمار تطيح بمؤشرات بورصة مصر

نشر في: آخر تحديث:

بعد يوم واحد من الصعود الهزيل، عادت البورصة المصرية مجدداً إلى المنطقة الحمراء، بدعم تصريحات وزير الاستثمار المصري الجديد، أشرف سلمان، والتي أكد فيها عزم الحكومة تطبيق ضريبة الأرباح الرأسمالية على تعاملات البورصة.

وأكد سلمان علي هامش الجمعية العمومية للشركة الإفريقية لإعادة التأمين التي تستضيفها القاهرة اليوم، أن الحكومة ليست لديها نية للتراجع عن تلك الضريبة، لافتاً إلى أن قرار فرضها أو تأجيلها خاص بمجلس الوزراء ووزارة المالية.

وقادت أسهم قطاع العقارات التراجعات الصباحية لجلسة تعاملات اليوم، وجاء في صدارة الأسهم المتراجعة سهم طلعت مصطفي بنسبة 2.87%، وسهم سوديك بنسبة تراجع 2.45%، والصعيد للمقاولات بنسبة 1.95%، وتراجع سهم أوراسكوم للاتصالات بنحو 1.64%، وجلوبال تيليكوم بنحو 1.57%.

وقال مدير التداول بشركة بايونيرز لتداول الأوراق المالية، عماد حساني، إن تراجعات الجلسات الماضية لم يكن لها أي مبرر، خاصة وأن الصناديق والمؤسسات المحلية والعربية تصر على مواصلة البيع، وهو ما قد يكون لأغراض سياسية أو رسالة معينة تحاول إدارة هذه الصناديق توصيلها للمجتمع العربي والدولي، وتتسبب في النهاية في طرد بعض الاستثمارات من البورصة المصرية.

وأشار في تصريحات لـ "العربية نت"، إلى أن تصريحات وزير الاستثمار الجديد كان لها الدور الأكبر في تراجعات جلسة اليوم، خاصة بعد إصابة المتعاملين باليأس من إلغاء ضريبة الأرباح الرأسمالية على تعاملات البورصة، وهو ما عزز مبيعات الأفراد الذين يشاركون المؤسسات والصناديق في الضغط على مؤشرات البورصة المصرية.

وحتى منتصف جلسة تعاملات اليوم، خسر رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة نحو 3.7 مليار جنيه، بعدما تراجع من نحو 484 مليار جنيه لدى إغلاق تعاملات أمس ليسجل نحو 480.3 مليار جنيه في الوقت الحالي.

وعلى صعيد المؤشرات، فقد تراجع مؤشر "إيجي إكس 30" بنسبة 1.24% فاقداً نحو 104 نقطة إلى مستوى 8335 نقطة في الوقت الحالي، مقابل 8439 نقطة.

كما تراجع مؤشر "إيجي إكس 70" للأسهم المتوسطة بنسبة 0.81% ليصل إلى مستوى 589 نقطة. وأيضاً تراجع مؤشر "إيجي إكس 100" الأوسع نطاقاً، بنسبة 0.82% ليصل إلى مستوى 1037 نقطة.