وزير المالية الروسي يتوقع أن يدعم المصدرون الروبل

نشر في: آخر تحديث:

توقع وزير المالية الروسي، أنطون سلوانوف، أن هبوط الروبل الذي تراجع بنحو 18 في المئة مقابل الدولار هذا العام سيعكس اتجاهه قريبا بفضل مبيعات عملات من المصدرين.

ويواجه الروبل ضغوطا منذ أشهر بفعل هبوط أسعار النفط، أحد الصادرات الرئيسية لروسيا. وتضررت العملة الروسية أيضا جراء العقوبات الغربية بسبب أزمة أوكرانيا وصعود الدولار بفعل تكهنات بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) سيرفع أسعار الفائدة.

وقال سلوانوف لمحطة تلفزيون "إن تي في": "لماذا يتعرض الروبل لضغوط؟ يرجع ذلك إلى أن المصدرين الذين يحصلون على إيرادات بالعملات الأجنبية يحتفظون بها وسط تقلب أسعار الصرف. بمجرد أن يشعروا بأن الروبل بدأ يستقر إلى حد ما فإن كل تلك الإيرادات بالعملات الأجنبية ستتجه إلى السوق، وسيبدأ الروبل في الصعود".

وأنفق البنك المركزي الروسي ما يزيد على 40 مليار دولار في عمليات تدخل لدعم الروبل، وتم ضخ جزء كبير من تلك الأموال في مارس حينما تصاعدت الأزمة الأوكرانية. وبلغ سعر صرف الروبل 40.36 روبل مقابل الدولار يوم الجمعة.

وتوقع محللون في استطلاع لرويترز الشهر الماضي أن تصل العملة الروسية إلى 37.5 روبل مقابل الدولار بنهاية 2014.