الذهب يتأرجح عند 1161 دولاراً للأونصة بعد أكبر خسارة

نشر في: آخر تحديث:

هبطت أسعار الذهب والفضة إلى أدنى مستوياتهما منذ عام 2010 مع صعود الدولار وأسواق الأسهم في أعقاب جولة جديدة من إجراءات التيسير الكمي لبنك اليابان المركزي وبيانات قوية عن الاقتصاد الأميركي.

ووجد الدولار دعما في بيانات الناتج المحلي الإجمالي الأميركي القوية والخطوة المفاجئة التي اتخذها بنك اليابان المركزي لتوسيع برنامجه للتيسير الكمي، وهو ما أدى إلى تراجع الين.

ونزل سعر الذهب في المعاملات الفورية ما يصل إلى ثلاثة بالمئة إلى 1161.25 دولار للأوقية (الأونصة) مسجلا أدنى مستوى له منذ يوليو عام 2010. وتسارعت خسائر المعدن الأصفر بعد إعلان بنك اليابان قراره المفاجئ الذي دفع الدولار إلى أعلى مستوياته في الجلسة. وبحلول الساعة 1957 بتوقيت غرينتش من يوم الجمعة سجل سعر الذهب 1171.71 دولار منخفضا 2.25 في المئة.

وانخفض سعر الذهب في العقود الأميركية الآجلة في بورصة كومكس عند التسوية 2.25 في المئة إلى 1171.60 دولار للأوقية.

وهبط سعر الفضة نحو أربعة بالمئة إلى 15.76 دولار للأوقية اليوم الجمعة مسجلة أدنى مستوياتها منذ فبراير 2010. ويتجه المعدن إلى تكبد رابع خسارة شهرية له على التوالي. وسجلت الفضة في أحدث تعامل عليها 16.14 دولار منخفضة 1.7 في المئة.

وتراجع البلاتين 0.7 في المئة إلى 1229.5 دولار للأوقية بينما ارتفع البلاديوم 1.8 بالمئة إلى 788.5 دولار للأوقية.