سيناريوهات وأيام عصيبة أمام المركزي الأوروبي

نشر في: آخر تحديث:

يترقب العالم المالي اجتماع المركزي الأوروبي مساء اليوم الساعة 12:45 بتوقيت غرينتش، والذي يعتبر اجتماعا حاسما لليورو، وللبنوك الأوروبية، ولرئيس المركزي الأوروبي ماريو دراغي.

ويعتبر الاجتماع حاسما لليورو، بعد أن جاء أداء العملة الموحدة كالأسوأ عالميا منذ 10 فبراير على خلفية التوقعات بمزيد من إجراءات التيسير الكمي سيتم الإعلان عنها اليوم.

وتتوقع الأسواق اتخاذ المركزي ثلاث خطوات، أولا خفض جديد للفائدة على الإيداع، ثانيا توسيع برنامج شراء الأصول، وثالثا تمديد فترة التيسير الكمي.

وتدور التوقعات حول الخفض الجديد المتوقع على الفائدة على الايداع، والتي تقف عند -0.4%، فمن جهة تتوقع بنوك إتش إس بي سي وغولدمان ساكس وسيتي غروب وبنك أوف أميركا خفض الفائدة بـ10 نقاط أساس.

ويرى بنك أوف أميركا أن خفضا بأكثر من 10 نقاط ستكون له نتائج عكسية.

أما جي بي مورغان وبي إن بي باريبا فيتوقعان خفضا بـ20 نقطة أساس، وإيه بي إن إمرو يتوقع 20 نقطة أساس أخرى في يونيو.

وتوقعت عدة بنوك توسيع برنامج شراء الأصول بـ10 مليارات يورو، هي غولدمان ساكس وجي بي مورغان وبي إن بي باريبا وبنك أوف أميركا وإيه بي إن إم، في حين تتوقع سيتي غروب زيادة البرنامج 15 مليار يورو، و20 مليار يورو يتوقعها مورغن ستانلي وكريديه سويس.

وتتوقع أيضا السوق تمديد فترة التيسير الكمي، حيث يرى بنك أوف أميركا أنها ستمدد حتى مارس، أي بـ6 أشهر، وجي بي مورغان حتى منتصف 2017، أما بي إن بي باريبا فيتوقع تمديد البرنامج بعام كامل حتى سبتمبر 2017.