الدولار يواجه ضغوطاً بعد خفض توقعات رفع الفائدة

نشر في: آخر تحديث:

واجه الدولار ضغوطاً في التعاملات الآسيوية، اليوم الخميس، بعد انخفاضه الحاد في أعقاب قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) تقليص توقعاته لعدد زيادات أسعار الفائدة الأميركية في العام 2016 من أربع مرات إلى مرتين.

وانخفض الدولار لأدنى مستوياته في ثلاثة أسابيع مقابل الين القوي، وكانت العملة الأميركية نجحت في وقت سابق في تعويض بعض خسائرها أمام العملة اليابانية التي تعتبر ملاذاً آمناً مع ارتفاع الأسهم المحلية بعد قرار الإحتياطي الاتحادي.

وانخفض الدولار بنسبة 0.3% أمام الين ليصل إلى 112.18 ين بعد هبوطه في وقت سابق إلى 111.94 ين. لكن العملة الأميركية لا تزال في نطاق تداولها المعتاد في الآونة الأخيرة بين مستواها المنخفض الذي سجلته في 11 فبراير عند 110.985 ين، والمستوى المرتفع الذي بلغته في الثاني من مارس عند 114.875 ين.

وهبط اليورو 0.4% مقابل الين ليصل إلى 125.85 ين، لكنه حقق ارتفاعاً طفيفاً مقابل الدولار ليصل إلى 1.1226 دولار، بعد أن ساهم قرار الاحتياطي الاتحادي في وصوله لأعلى مستوى له في شهر الليلة الماضية عند 1.1244 دولار.

وانخفض مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل سلة العملات الست الرئيسية 0.3%، ليصل إلى 95.617 بعد انخفاضه لأدنى مستوياته في شهر عند 95.539 عقب إعلان الاحتياطي الاتحادي.

وهبط الجنيه الإسترليني نحو 0.1% مقابل الدولار، ليصل إلى 1.4234 دولار، وليظل فوق أدنى مستوى له في نحو أسبوعين الذي سجله في الجلسة السابقة عند 1.4053 دولار.