أونصة الذهب بـ1273 دولارا بعد خسارة أسبوعية 1%

نشر في: آخر تحديث:

ارتفع الذهب مدعوما بهبوط أسواق الأسهم الأميركية وعوامل فنية في وقت تجاهل فيه المستثمرون ارتفاع الدولار وبيانات اقتصادية أميركية قوية تشير إلى تحسن آفاق الاقتصاد.

كان الذهب قد تخلى عن أغلب مكاسبه لفترة وجيزة عقب صدور بيانات أظهرت ارتفاع مبيعات التجزئة الأميركية 1.3 بالمئة الشهر الماضي مسجلة أكبر مكسب لها منذ مارس آذار 2015 مقارنة مع توقعات المحللين بارتفاع قدره 0.8 بالمئة.

وزاد سعر الذهب في المعاملات الفورية 0.8 بالمئة ليجري تداوله عند 1273.53 دولار للأوقية (الأونصة). وبرغم ذلك خسر المعدن 1.1 بالمئة خلال الأسبوع وهي أكبر خسارة من نوعها منذ الأسبوع المنتهي في 25 مارس آذار. وارتفع الذهب في العقود الأميركية الآجلة تسليم يونيو حزيران 0.1 بالمئة إلى 1272.70 دولار للأوقية.

وسجل الدولار أعلى مستوى له في أسبوعين مقابل سلة عملات عقب البيانات الأميركية وهو أفضل أداء له منذ فبراير شباط فيما يجعل الأصول المقومة بالعملة الأميركية مثل الذهب أعلى تكلفة على حائزي العملات الأخرى.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى زادت الفضة في المعاملات الفورية 0.6 بالمئة إلى 17.07 دولار للأوقية وارتفع البلاتين 0.4 بالمئة إلى 1047.66 دولار للأوقية بينما خسر البلاديوم 0.7 بالمئة ليهبط إلى 588.72 دولار للأوقية.