هيئة سوق المال تعزز قدرتها التنافسية دعماً لرؤية 2030

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس مجلس هيئة السوق المالية السعودية، محمد بن عبدالله الجدعان، أن الهيئة تعمل لدعم "رؤية المملكة 2030" عبر السعي لإيجاد سوق مالية ذات كفاءة عالية من خلال تطويرها وتعزيز قدراتها التنافسية، وتطبيق أفضل المعايير والممارسات الدولية المعمول بها في الأسواق العالمية، والإشراف والرقابة عليها بشكل فاعل بما يوفر بيئة آمنة وجاذبة.

وقال اليوم الأربعاء، على هامش ملتقى "الإدراج في السوق المالية" الذي نظمته غرفة الرياض بالتعاون مع شركة السوق المالية السعودية "تداول"، إن الهيئة اتخذت في هذا السياق عدة خطوات لتوسيع قاعدة السوق المالية واستقطاب شركات من مختلف القطاعات والشرائح، حيث وافقت أخيراً على قيام شركة "تداول" بتأسيس سوق ثانية تستوعب الشركات الجديدة وتلك المتوسطة والصغيرة، وهو ما يمثل قناة استثمارية إضافية ويعد عاملا مهما في نمو تلك الشركات واستدامتها.

وأشار الجدعان إلى أن "رؤية المملكة 2030" التي وافق عليها مجلس الوزراء برئاسة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، والتي أعدها مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، تؤسس لمرحلة جديدة في تاريخ الاقتصاد السعودي والسوق المالية.

وأضاف أن هذه الرؤية تعمل على تنويع مصادر الدخل وتنمية الاقتصاد الوطني، كما أنها تزيد من اندماجه في الاقتصاد العالمي، بما يتفق مع حاجات المملكة التنموية ويحقق مصالحها ومصالح مواطنيها بتوفير الفرص الوظيفية والاستثمارية، موضحاً أن الهيئة تسعى إلى دعم تلك الرؤية بالعمل على تطوير السوق المالية وتعزيز قدراتها التنافسية، وتطبيق أفضل المعايير والممارسات الدولية المعمول بها في الأسواق العالمية، والإشراف والرقابة عليها بشكل فاعل بما يوفر بيئة آمنة وجاذبة.