سيولة الأسهم السعودية الأسبوعية بأدنى مستوى في 5 أعوام

نشر في: آخر تحديث:

عادت الأسهم السعودية إلى الربحية في جلستها الأسبوعية، عقب تراجعها في الأسبوع السابق، لتغلق عند 6488 نقطة بمكاسب طفيفة بلغت ست نقاط.

ووفقاً لتقرير صحيفة "الاقتصادية"، استطاعت السوق خلال الأسبوع السيطرة على الخسائر التي بلغت 2% في ذروتها، وذلك مع نشاط المشترين، حيث تمت المشتريات عند خط المسار الصاعد، كما يوحي سلوك السوق بانتهاء موجة التراجع التي بدأت منذ نحو شهر عند 6875 نقطة، بخسارة بلغت نحو 7% من قيمتها.

وحجم السيولة المنخفضة الذي بلغ 16.6 مليار ريال وهو الأدنى منذ نحو خمس سنوات تقريبا، ويجعل المتعاملين أكثر ترقبا لمجريات السوق خلال الأسبوع المقبل، لتحديد قرار زيادة المراكز للاستفادة من موجة الصعود المحتملة، بحسب الصحيفة.

وتنخفض السيولة عادة قبل شهر رمضان وخلال فترة الصيف، إلا أن هذا العام كان أكثر انخفاضا عن الفترات السابقة، وقد يأتي ذلك في ظل ضبابية السوق لفترة ما تبقى من العام، من تغير أسعار الفائدة وانعكاساتها السلبية على الهوامش الربحية للشركات والاستهلاك وأسعار السلع من خلال ارتفاع الدولار. واحتمال تعديل آخر لأسعار الدعم واستمرار طرح السندات الحكومية، أسهم في ارتفاع الفائدة بين المصارف إلى نحو 2% ما يزيد الأعباء المالية على الشركات وكذلك الأفراد.

إلا أن بقاء الأسعار منخفضة مع استمرارية التوزيعات الربحية، تبقي للسوق جاذبيتها أمام المستثمرين، في ظل التفاؤل بتحسن الأوضاع على المدى الطويل، خاصة مع وجود "رؤية 2030" وما تشمله من إعادة هيكلة الاقتصاد ليقل تأثره من النفط، وما سيصاحب ذلك من زيادة التركيز على الاستثمار الذي بدوره ينشط قطاعات الاقتصاد.

ولا يزال المؤشر العام في الأسبوع المقبل يميل نحو الإيجابية، طالما يتم التداول فوق 6300 نقطة، وسيواجه مقاومة عند 6500 نقطة يليها 6650 نقطة.

وأنهى المؤشر الأسبوع عند 6488 نقطة بمكاسب بلغت ست نقاط بنسبة 0.1%، فيما تراجعت قيم التداول 27% إلى 16.6 مليار ريال وهي الأدنى منذ نحو خمسة أعوام، وبلغ معدل قيمة الصفقة الواحدة 38.4 ألف ريال.

بينما الأسهم المتداولة تراجعت 22% إلى 856 مليون سهم متداول، وبلغ معدل التدوير للأسهم الحرة 6.3%، أما الصفقات فتراجعت 29% إلى 432 ألف صفقة.

وتراجعت ستة قطاعات مقابل ارتفاع تسعة أخرى. وتصدر المرتفعة "الاستثمار الصناعي" بنسبة 1.9%، يليه "الطاقة" بنسبة 1.7%، وحل ثالثا "الزراعة" بنسبة 1.4%. أما المتراجعة فتصدرها "الإعلام والنشر" بنسبة 2.9%، يليه "الاتصالات" بنسبة 1.4%، وحل ثالثا "التجزئة" بنسبة 1.3%.

وكان الأعلى استحواذا على السيولة "المصارف" بقيمة 3.2 مليار ريال بنسبة 19.7%، يليه "البتروكيماويات" بقيمة 3.1 مليار ريال بنسبة 19.14%، وحل ثالثا "التأمين" بنسبة 17.5%.

وتداولت السوق 169 سهماً، ارتفع نصفها وتراجعت البقية واستقر سهما "الاتحاد التجاري" و"الدرع العربي" دون تغير.

وتصدر المرتفعة "التأمين العربية" بنسبة 14% ليغلق عند 10.37 ريال، يليه "الكابلات" بنسبة 11% ليغلق عند 7.21 ريال، وحل ثالثا "الأهلية" بنسبة 9% ليغلق عند 8.72 ريال. فيما تصدر المتراجعة "الحكير" بنسبة 6.9% ليغلق عند 44.98 ريال، يليه "الصقر للتأمين" بنسبة 5.7% ليغلق عند 34.18 ريال، وحل ثالثا "وفا للتأمين" بنسبة 5% ليغلق عند 18.62 ريال.

وكان الأعلى تداولا "الإنماء" بقيمة 2.4 مليار ريال وبنسبة 15%، يليه "سابك" بقيمة 2.4 مليار ريال وبنسبة 14%، وحل ثالثا "اليمامة للحديد" بنسبة 5% وبقيمة 832 مليون ريال.