"جمعة سوداء" تنتظر الأسهم إذا خرجت بريطانيا من أوروبا

نشر في: آخر تحديث:

تزداد التوقعات تشاؤماً بشأن حالة أسواق الأسهم والسلع والسندات في حال قرر البريطانيون الخروج من الاتحاد الأوروبي نهاية الأسبوع الحالي، حيث يسود الاعتقاد بأن البورصات ستتعرض لزلزال كبير، خاصة أسهم الشركات البريطانية المدرجة في لندن، فضلاً عن تدهور محتمل للجنيه الاسترليني.

وبدأ ملايين البريطانيين اليوم الخميس الإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء على البقاء في الاتحاد الأوروبي أو الخروج منه، فيما تشير استطلاعات الرأي حتى الآن إلى تقارب كبير في نسب الراغبين بالبقاء ونسب الراغبين بالخروج، بل أظهرت أحدث استطلاعات الرأي تقدم الحملة الداعية للخروج من الاتحاد الأوروبي على حملة البقاء، رغم أن هذه الأخيرة تضم رئيس الوزراء ديفيد كاميرون ووزير خزانته جورج أوزبورن، وزعيم حزب العمال المعارض جيرمي كوربن.

وتوقعت جريدة "صنداي تايمز" قبل أيام أن تشهد الأسواق حالة من الفوضى إذا تقرر الخروج من الاتحاد الأوروبي، مشيرة إلى أن اتخاذ البريطانيين لهذا القرار سوف يؤدي إلى إحداث "تآكل في أعداد المستثمرين وهزة في الثقة بالأصول في بريطانيا".

أما الأهم من ذلك، فهو إشارة "صنداي تايمز" إلى أن المستثمرين يتأهبون إلى تدهور في أسعار الأسهم ببورصة لندن، وتدهور آخر في سعر صرف الجنيه الاسترليني إذا قررت بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي، ما يعني أن بورصات بريطانيا وأوروبا بانتظار "جمعة سوداء" إذا ظهرت نتائج التصويت مساء الخميس القادم مؤيدة للخروج من الاتحاد الأوروبي.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في "وول ستريت" قولها إن المستثمرين يتوقعون هبوطاً في أسعار الأسهم البريطانية والجنيه الاسترليني يتراوح بين 10% و15% إذا كان التصويت لصالح مغادرة الاتحاد الأوروبي، فيما يقول "غولدمان ساكس" إن التصويت بالخروج من الاتحاد يعني أن "الاقتصاد البريطاني سوف ينحدر نحو الركود".

وكشفت جريدة "صنداي تايمز" في التقرير الذي اطلعت عليه "العربية.نت" أن بنك "باركليز"، وهو أحد أضخم بنوك بريطانيا، نصح عملاءه بأن يتوقعوا تصحيحاً سعرياً بنحو 10% في أسواق الأسهم إذا قرر البريطانيون الخروج من الاتحاد الأوروبي، إلا أنه قال لعملائه إنه "يتوقع ارتفاع أسعار الأسهم بنسبة تصل إلى 15% مع نهاية العام الحالي إذا تقرر البقاء في الاتحاد الأوروبي".

يشار إلى أن حالة الفوضى في الأسواق بدأت قبل أكثر من أسبوع عندما أظهر استطلاع للرأي في بريطانيا أن مؤيدي الخروج من الاتحاد الأوروبي تفوق نسبتهم نسبة من يؤيدون البقاء، وهوت أسعار النفط طوال ست جلسات متوالية مسجلة أكبر سلسلة من الخسائر العام الحالي، قبل أن تعوض بعضاً من الخسائر يوم الجمعة الماضية، مع آخر تداولات الأسبوع.