عاجل

البث المباشر

مؤشر السعودية يرتد مخترقا 6000 نقطة بتداولات متواضعة

المصدر: العربية.نت

قادت مكاسب جماعية للأسهم في سوق الأسهم السعودية المؤشر الرئيسي لاختراق مستوى 6000 نقطة مجددا، بعد أن هوى المؤشر خلال تعاملات الخميس الماضي لأدنى مستوياته منذ فبراير الماضي، قبل أن يعود ويغلق مقلصا هذه الخسائر.

هذه المكاسب تأتي مع إقبال المستثمرين على اقتناص الفرص الاستثمارية في أعقاب الخسائر القوية التي منيت بها السوق في تعاملات الأسبوع الماضي، بسبب تلاشي آمال التوصل لاتفاق بشأن تجميد مستويات إنتاج النفط في اجتماع الجزائر خلال شهر سبتمبر المقبل.

وقال علاء آل ابراهيم رئيس قطاع صناديق أسواق رأس المال في الأول كابيتال، إن رفع تعرفة الكهرباء وزيادة الاستهلاك، سيرفع ربحية الشركة السعودية للكهرباء خلال النتائج الفصلية المقبلة.

قطاعات دفاعية

وأضاف آل ابراهيم في مقابلة مع قناة "العربية" أن هذه العوامل هي السبب في الصعود القوي لسهم السعودية للكهرباء، مشيراً إلى أن الشركة تصنف على أنها ضمن القطاعات الدفاعية، وليس لديها مخاطر مالية أو غير مالية تؤثر على أداء السهم.

وتحدث عن صعوبة حصول الشركات المدرجة في سوق الأسهم السعودية، على تمويل من خارج المملكة "بأسعار أقل" مؤكدا أن كلفة التمويل وعلى الرغم من ارتفاع سعر الفائدة "سايبور" تظل مناسبة لتمويل الشركات.

تعويض هامشي

من جهة أخرى، اعتبر الرئيس التنفيذي لشركة أماك للاستثمارات محمد العمران في مقابلة مع قناة "العربية" أن الصعود في مؤشر السوق السعودية يعكس حالة اقتناص المستثمرين للفرص الموجودة في السوق، غير أنها لا تزال عمليات اقتناص الفرص الإستثمارية خجولة جداً، بعد الخسائر الكبيرة التي منيّ بها مؤشر الأسهم السعودية الأسبوع الماضي وإغلاقه دون مستوى 6000 نقطة لأول منذ فبراير الماضي.

وقال العمران إن تعويض الخسائر لا يعدو كونه "تعويضاً هامشياً" أمام الخسائر التي تكبدتها السوق في الأسابيع الماضية، موضحاً أن الصورة لا تزال "ضبابية" حول توجهات السوق السعودية المستقبلية في ظل الجانب السلبي المتمثل بشح السيولة مع تداولات يومية تقل عن 3 مليارات ريال، الأمر الذي يعكس المسار الهبوطي لمستويات السيولة منذ رمضان الفائت.

اقتناص الفرص

ونوه العمران بالمحفزات الإيجابية التي تدعم عمليات الشراء واقتناص الفرص في ظل تماسك أسعار النفط فوق مستويات الـ 40 دولاراً وإقترابها من مستويات 50 دولاراً، الأمر الذي قد يشكل حافزاً قوياً للسوق في المرحلة المقبلة .

وأنهى مؤشر سوق السعودية تعاملات اليوم محققا مكاسب بلغت نسبتها 1.58%، أو 94 نقطة، ليصل إلى مستوى 6071 نقطة، بتداولات متواضعة جدا بلغت قيمتها 2.5 مليار ريال.

وارتفعت كافة القطاعات وغالبية الأسهم المتداولة بـ164 سهما، فيما تراجعت أسعار 4 أسهم فقط.

وارتفع قطاع المصارف والخدمات المالية 1.44%، والبتروكيماويات 1.14%، والإسمنت 2.8%، والطاقة المرافق 4.8%، والاستثمار المتعدد 3.56%.

وقاد الأسهم الأكثر ارتفاعا في السعودية العقارية 9.78%، سيسكو 9.72%، الخضري 9.58%، الرياض للتعمير 7.53%، والبحر لأحمر 6.60%.

إعلانات